loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

مالمو


تستقبل مدينة - مالمو- السويدية نهاية الاسبوع الحالي، اعمال الدورة التاسعة لمهرجان مالمو للسينما العربية، الذي بات احد المواعيد الاساسية للسينما العربية، بل لعله الموعد السينمائي الاهم للسينما العربية في اوروبا.
مالمو المدينة الاكبر في مقاطعة سكاينا السويدية وهي المدينة الاكبر الثالثة في السويد بعد ستوكهولهم وغوتنبرغ. وبالاضافة الى كونها عاصمة شركات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية.. فانها اليوم تشرع ذراعيها للسينما العربية لتحلق من هنا عبر منصة ثقافية - فنية تعمل على تطوير الحوار، لتكون - مالمو- بمثابة الجسر والمنصة والحاضنة الاساسية للابداع السينمائي العربي، بكل مفرداته وقطاعاته.
مالمو اليوم، هو عرس السينما العربية، وجسر التواصل والحوار، وخلف هذا الموعد السينمائي الاهم، يقف كادر يمثل فريجا رائعا من ابناء العالم العربي، حطوا رحالهم في تلك المدينة السويدية الرائعة، بقيادة السينمائي الفلسطيني - السويدي محمد قبلاوي، الذي اطلق فكرة المهرجان..
وراح يرعاه .. ويدعمه.. ويجوب بقاع المعمورة لاستقطاب الافلام.. والنجوم.. والمخرجين.. والنقاد.. والموزعين.
محمد قبلاوي نمط مختلف من مديري المهرجانات ومؤسسيها، انسان قبل اي شيء، عاشق للسينما ليعرفها بعد أن عاشها حرفة ورهان.. لذا راح يعطيها، لتكون مالمو هي الفضاء الرحب الذي ينطلق من خلاله السينما العربية الى السويد.. والدول الاسكندنافية واوروبا.
تحية لمالمو الرائعة.. ولمحمد قبلاوي وفريقة المتميز.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد