loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مصر تؤكد أنها لم تعتقل أحداً لانتقاده الحكومة

فشل دعوات «الإخوان» للتظاهر.. والسيسي: «مش مستاهل»


فشلت دعوات التظاهر التي نادت بها جماعة «الاخوان المسلمين» تحت مسمى «جمعة الخلاص» حيث رفض المصريون الاستجابة لهذه الدعوات والنزول الى الشوارع معلنين ثقتهم في القيادة المصرية.
واحتشد آلاف المصريين في العديد من الميادين تأييدا للرئيس السيسي وكانوا في استقباله اثناء عودته من الولايات المتحدة عقب مشاركته في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتجمع العديد من المواطنين امام النصب التذكاري للجندي المجهول بمدينة نصر، وشارك عددا من الفنانين ابرزهم محمد رمضان ومحمد فؤاد، دعمهم وتأييدهم للرئيس السيسي والقوات المسلحة، وتنظيم وقفة تأييد بميدان الشهيد هشام بركات للتأكيد على دعمهم للدولة المصرية، ورداً على الدعوات التي خرجت للنزول ضد النظام الحالي.
ورفع المواطنون من مختلف محافظات الجمهورية لافتات مكتوب عليها لا لاسقاط الدولة، ولا للارهاب، مرددين هتافات مؤيدة لمؤسسات الدولة المصرية.
الى ذلك رحب الرئيس السيسي بالمواطنين الذين استقبلوه فور عودته من نيويورك، وصافح عدداً منهم قائلا: «أنتوا واقفين هنا ليه؟.. صباح الخير.. ايه اللي مصحيكوا بدري النهارده الجمعة، والموضوع مش مستاهل خالص».
ووجه السيسي رسالة الى الشعب المصري مؤكدا انه لا يمكن خداع المواطنين ولا داعي للقلق، مشددا على ان الاعلام عليه دورا كبيرا في توعية المواطنين.
وقال: «مصر بلد قوي بالمصريين» وأن ما حدث، خلال السنوات الماضية، لن يحدث مرة اخرى، وعاتب الرئيس السيسي المصريين على متابعتهم واستماعهم لقنوات واعلام الاخوان، قائلا: «أنتوا بتسمعوا كلامهم وبتصدقوه، وبتتعاملوا معاه على انه حقيقة.. الموضوع مش كدا خالص.. دي صورة بتترسم زي ما اتعمل قبل كده».
وتابع: «كل ما يثار في اعلامهم عبارة عن كذب وافتراء وتشويه، واللجان الالكترونية وشوية اعلام شغالين علشان يقدموا صورة مش حقيقية».
وأكد ان المصريين بوحدتهم قادرين على مواجهة كل ما يثار من الاخوان واعلامهم ولجانهم، وشدد على ان كل ما يثار في مصر حاليا عبارة عن حرب بين مجموعة صغيرة ضد شعب كامل.
وأشار الى انه لو طالب المصريين بالنزول الى الشارع لنزل الملايين قائلا: «يوم ما هطلب النزول هيكون زي يوم التفويض في 2013، هتكون رسالة للعالم كله وينزل الملايين مش اقل من كده».
من جهتها، رفضت الحكومة المصرية بشدة بيان المفوضية السامية لحقوق الانسان الذي حمل القاهرة المسؤولية عن شن حملة اعتقالات واسعة النطاق اعقبت مظاهرات يومي 21 و22 من الشهر الحالي.
وأعلن المتحدث باسم الخارجية المصرية احمد حافظ في بيان امس، انه «من غير المقبول صدور مثل تلك البيانات عن كيان اممي يتعين عليه تحري الدقة في ما يصدره من بيانات وألا يبني تقديره على افتراضات وتوقعات بهدف الترويج لانطباعات منافية للواقع وحقيقة الأمور».
وشدد المتحدث على ان البيان الصادر عن المفوضة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشليه يستند الى معلومات «غير موثقة» والادعاءات الواردة فيه مبنية على «فرضيات خاطئة وأحاديث مرسلة»، قائلا ان تسرع المفوضية في اصدار الأحكام «يعكس عدم المهنية». وقال حافظ ان ما يتخذ من الاجراءات ازاء اي شخص في مصر يأتي «بموجب القانون ووفقا لاجراءات قانونية سليمة وفي اطار الشفافية والوضوح».
وتابع: «لا يوجد مواطن في مصر يتم القبض عليه او محاكمته بسبب ممارسته نشاطا مشروعا، او لتوجيهه انتقادات ضد الحكومة المصرية، وانما لاقترافه جرائم يعاقب عليها القانون». وذكر ان «الحق في التظاهر السلمي مكفول وفقا للدستور والقانون، على ان يتم ممارسة هذا الحق وفقا للاجراءات القانونية اللازمة، كما في العديد من دول العالم، باخطار الجهات المعنية، دون التسبب في ترويع المواطنين وانتهاك حريات الآخرين».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد