loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بتعاون هيئة التغذية مع «المطاحن» و5 شركات وطنية

المقاصف المدرسية دشنت الغذاء الصحي


في إطار تنفيذ مشروع تطوير المقاصف المدرسية في تغيير العادات الصحية الخطأ لدى الطلبة، من خلال تبني السلوك الإيجابي وتوفير الأغذية الصحية في المدارس لتقليل معدل الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتغذية باعتبار أن المقاصف تعتبر المصدر الرئيس لتغذية الطلاب أثناء الدوام المدرسي، دشنت المقاصف المدرسية المزودة بالمواد الغذائية ذات المعايير الكفيلة بتحسين الحالة الصحية والتغذوية لدى المتعلمين بالتعاون بين الهيئة العامة للغذاء والتغذية وشركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية وخمس شركات وطنية اخرى لتوريد الالبان والمرطبات.
في هذا الصدد، أكدت ممثلة هيئة الغذاء والتغذية نوال الجزاف، أن الهيئة تسعى الى تطبيق المنتجات الصحية في مقاصف المدرسة في المرحلة الابتدائية لتوفير سلع غذائية متنوعة ومشروبات صحية بأسعار تناسب طلبة المدارس، مشيرا إلى ان مواصفات الفطائر جاءت وفق معايير محددة ومدعمة بالحديد وحمض الفوليك اسيد التي تتناسب مع مشاكل  فقر الدم، بالاضافة إلى دقيق كامل القشرة الذي يسهل عملية الهضم.
وقالت الجزاف، إن الهيئة حرصت على ضمان التناسب الطردي ما بين حجم الفطيرة والحشوة وتوافقها مع الجانب الصحي من حيث تقليل كمية الملح والدسم، موضحة أن شركات الألبان الموردة للمرطبات والمشروبات اتفقت على معايير معينة تم اختيارها صحيا من حيث خفض كمية السكر المضاف. من جانبها، أكدت مدير مدرسة بيان الابتدائية بنات ابتسام المنصور، ان هناك اقبالا شديدا من طلبة المدرسة على منتجات شركة المطاحن، الامر الذي سيسهم في الحد من ارتفاع معدلات السمنة وزيادة الوزن والعادات الغذائية السيئة لدى الفئات العمرية في المدارس، مشيرة إلى حرص الوزارة على تعزيز السلوك الايجابي وتصحيح العادات الغذائية الخطأ في نشر التوعية الصحية وتعاونها مع الجهات المعنية في توفير مجموعة من الاصناف الغذائية ذات المواصفات الصحية.
وكان وكيل وزارة التربية د. سعود الحربي قد أكد أن مشروع المقصف المدرسي يقام بالتعاون مع شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية بمواصفات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والتغذية، من خلال طرح منتجات الشركة في المقاصف المدرسية، حيث تسعى الشركة لتوفير سلع غذائية متنوعة وآمنة لطلبة المدارس، معلقا أنه من الأفضل ترك حرية الاختيار للمدارس لاختيار الشركة التي تود التعامل معها بعد اعتمادها من وزارة التربية، فيما أفاد الوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان أن جزءاً من أرباح المقصف التعاوني، تعود للطلاب المساهمين والمشاركين في المقصف المدرسي في نهاية العام ما يعود الطالب على روح التعاون وصقل مهارة التواصل من خلال تعامله مع الطلاب وكيفية التعامل بالتجارة ما يقوي شخصيته.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد