loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد مضاعفة رسوم ولادة الوافدات

الصباح: افتتاح عيادات جديدة في مستشفى الجهراء


كشف وزير الصحة د. باسل الصباح أن العمل يجري لافتتاح مستشفى الجهراء الجديد، لافتا إلى أنه سيتم في القريب العاجل افتتاح برجين من الأبراج الأربعة المكونة للمستشفى والتي تضم أقسام النساء والولادة والأطفال الخدج والعمليات والعيادات. واكد في تصريح للصحافيين على زيادة رسوم ولادة الوافدات المُقيمات المسجلات في نظام الضمان الصحي التي تبلغ 100 دينار للولادة الطبيعية بالاضافة الى زيادة رسوم الولادة القيصرية إلى 150 دينارا تشمل الفحص و السونار والفحوصات المخبرية والأدوية عدا الإقامة في المستشفى. وقال إن وزارة الصحة عملت على وضع الاستراتيجيات الصحية لمعالجة البدانة، لافتا إلى أن الكويت خطت خطوات كبيرة في هذا المجال. وأوضح أن الوزارة قامت بالعديد من الإجراءات للوقاية من السمنة ومن بينها فتح عيادات للتغذية في مراكز الرعاية الصحية الأولية وفتح العمليات الجراحية لعلاج السمنة في المستشفيات، إلى جانب التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لوضع استراتيجية للمقاصف في المدارس. وقال إنه يتم تسليط الضوء على داء البدانة أو السمنة حيث إنه سبب مباشر أو غير مباشر للعديد من الأمراض، لافتا إلى أن السمنة منتشرة في أغلب دول العالم ولكنها تنتشر بشكل أكبر في دول الخليج بشكل عوامل الطقس والرفاهية. وأشار د. باسل الصباح إلى تنظيم أول اجتماع لمعالجة داء السمنة المنتشر حالياً في منطقة الخليج العربي، حيث ضم الاجتماع عددا من صناع السياسات وخبراء الرعاية الصحية وممثلي المرضى، والطلّاب، وقادة الفكر متعددي الاختصاصات من الكويت والامارات والسعودية ومملكة البحرين وسلطنة عمان ومن جميع أنحاء العالم؛ وذلك لوضع استراتيجية حول أفضل السبل الممكنة للتأثير على السياسات المتعلقة بمكافحة السمنة في المنطقة. وشدد وزير الصحة على التزام الكويت بمكافحة السمنة تماشياً مع أهداف الرعاية الصحية المحددة في رؤية الكويت لعام 2035، مشيرا إلى أن ارتفاع معدلات السمنة في البلاد، ومنطقة الخليج العربي عموماً، يستلزم منا التعاون مع نظرائنا في دول مجلس التعاون الخليجي لتطوير حلول مبتكرة ومتكاملة لمواجهة الأعباء التي تفرضها هذه المشكلة على الأفراد والمجتمعات وأنظمة الرعاية الصحية لدينا.
تعاون دولي
بدوره قال رئيس جمعية الجراحين الكويتية د. سلمان الصباح إن هذه المبادرة جاءت نتيجة التعاون الدولي خاصة في منطقة الخليج العربي حول ملف السمنة والبدانة التي تعد مرض العصر ولها تأثير سلبي على مجتمعاتنا العربية، لاسيما وأن دول الخليج هي الأعلى نسبة من حيث الاصابة بالسمنة بين الأطفال والنساء.
وتابع: هذه المبادرة مهمة لوضع استراتيجيات وطرق جديدة للتصدي لظاهرة السمنة، التي لها تأثير مباشر ليس على المرضى فقط وانما على مستوى الانظمة الصحية للدول، ومن هنا تأتي أهمية هذا الاجتماع للخروج بتوصيات خاصة لتفادي هذه المشكلة في الوقت الحاضر ومستقبلا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد