loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

«الصحة» بين الواقع والطموح


ان من حقوق المريض المتردد على مرافق وزارة الصحة ان ينال الرعاية الرحيمة والمحترمة التي تتناسب مع امكانات دولة بحجم الكويت، ومن حقه ايضا ان تتم رعايته صحيا بشكل وافٍ على اساس حاجته، ويتم الحفاظ على سرية خصوصيته وسرية معلوماته وبياناته الطبية والاجتماعية.
ومن حق المريض ايضا ان يتوافر له كل ما يلزمه من اجل ضمان علاج ناجع يكون سببا بإذن الله سبحانه وتعالى في ان يصل الى الشفاء التام.
ومن الواجب على المريض احترام العاملين الصحيين وجميع العاملين بمرافق وزارة الصحة وعدم التعدي عليهم باي شكل كان سواء كان لفظيا او جسديا ولكن هل تتم مراعاة تلك الحقوق والواجبات في وزارة الصحة؟
وهل قامت وزارة الصحة من قبل ذلك باعداد المستشفيات والمراكز الصحية للقيام بدورها المنوط بها على أكمل وجه حتى تضمن حقوق المريض.. للاسف لم يحدث هذا فلم تقم بإعداد الاطباء والاستعانة بالمتميز منهم من مختلف الدول وسائر التخصصات فاصبحت الاخطاء الطبية متكررة الحدوث، وكم تسببت تلك الاخطاء في حدوث حالات وفيات متعددة لا اريد هنا سرداً لأي من تلك الحوادث التي اصابتنا بالفجيعة والألم، ونأتي بعد ذلك الى الهيئة التمريضية فإنها تعاني من العجز الشديد في كوادر الممرضين والممرضات والموجود منها لم يعد مؤهلاً التأهيل المناسب لدولة مثل الكويت تستقدم تلك الكوادر بأعلى الرواتب، والامتيازات وعن اخطاء الهيئة التمريضية حدث ولا حرج.
فمن وقت إلى آخر نقرأ في الصحف عن حالات وفيات او عجز كلي في الحالات الداخلة الى المستشفيات.
وعن مواعيد العيادات الخارجية والتأخر في اخذ موعد للمراجعة اقول هل تتعمدون تأخير المواعيد فربما يلجأ المريض للمستشفيات الخاصة فترتاحون منه؟
ونأتي لامر مهم وهو سوء معاملة المرضى التي اصبحت منتشرة في مرافق وزارة الصحة لدرجة ان احد المرضي قال لي: «اننا نتعامل في المستشفيات معاملة العبيد»، فهل يعقل هذا في بلد الانسانية يا وزارة الصحة؟ والطامة الكبرى تكمن في نقص الادوية في بلد غني لا ينقصه اي شيء، فكيف يحدث في بلدنا يا قيادات وزارة الصحة؟
للاسف، هذا هو واقع حال وزارة الصحة المرير الذي نعيشه رغم ان طموحنا هو ان يتم الغاء العلاج بالخارج وان يشعر المريض ومن دون تمييز بين مواطن ومقيم في اي خدمة من خدمات وزارة الصحة بأنه يتلقى العلاج المناسب لامكانات الكويت وطموحات شعبها فهل من الممكن ان يحدث هذا؟
وليحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل كروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد