loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الجامعة العربية: خطط تركيا تهدد وحدة سورية وتنذر بمزيد من التدهور

دمشق تتوعد بالتصدي لأي هجوم تركي


عواصم الوكالات: نددت دمشق أمس بنوايا أنقرة العداونية مع استعدادها لشنّ عملية عسكرية وشيكة على مناطق سيطرة الأكراد في شمال البلاد متعهدة بالتصدي لأي هجوم تركي. وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، في بيان نقله الاعلام الرسمي، ان بلاده تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية مؤكدا التصميم والارادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة
واعتبرت دمشق بشدة أن ذلك سيفقد أنقرة دور الضامن في عملية أستانا ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها. وحمل بيان للخارجية السورية صدر امس بعض التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأميركي، وقد سبق تنبيهها مرارا خلال اللقاءات التي عقدت معها الى مخاطر هذا المشروع، وألا يكونوا أدوات في خدمة السياسة الأميركية ضد وطنهم الا أن هذه التنظيمات أبت الا أن تكون أدوات بيد الغرباء مؤكدة استعدادها لاحتضان أبنائها الضالين اذا عادوا الى جادة العقل والصواب
في غضون ذلك ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط امس بخطط تركيا مؤكدا أنها تهدد وحدة سورية وتفتح الباب أمام مزيد من التدهور في الموقفين الأمني والانساني. وقال أبوالغيط في بيان ان هذه العملية المزمعة من جانب أنقرة تمثل انتهاكا صريحا للسيادة السورية وتهدد وحدة التراب السوري. وأضاف أن التوغل التركي المحتمل في الأراضي السورية يهدد باشعال المزيد من الصراعات في شرق سورية وشمالها وقد يسمح باستعادة تنظيم داعش الارهابي لبعض قوته. وأوضح أن التدخلات الأجنبية في سورية مدانة ومرفوضة أيا كان الطرف الذي يمارسها مؤكدا ضرورة اعطاء دفعة للعملية السياسية بعد تشكيل اللجنة الدستورية وليس الانخراط في مزيد من التصعيد العسكري.
الى ذلك حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس من أن السياسة الأميركية في سورية التي وصفها بـالمتناقضة قد تشعل المنطقة بأسرها، وقال لافروف في مؤتمر صحافي خلال زيارته الى كازاخستان لقد صرح دونالد ترامب بالفعل مرات عديدة بأنه سيسحب قواته من سورية ومن دول أخرى. ثم أوقف الفاعلون الحقيقيون ذلك. ولا أستبعد أننا نشهد الآن شيئا مشابها.
وكشف الوزير الروسي أن موسكو تتواصل مع ممثلي الجانب الكردي والحكومة، في محاولة لتشجيع الحوار بينهما. وقال نحن نشجعهم على بدء حوار لحل مشاكل هذا الجزء من سورية، بما في ذلك مشاكل ضمان الأمن على الحدود التركية السورية.
وفي طهران دعا الرئيس الايراني حسن روحاني تركيا الى ضبط النفس وتجنب أي عمل عسكري في شمال سورية وقال انه يتعين على القوات الأميركية مغادرة المنطقة. ونقلت وكالة الأنباء الايرانية ارنا عن روحاني قوله خلال اجتماع الحكومة امس أنقرة يجب أن تؤمن حدودها الجنوبية وتمتلك الحق في ذلك لكن الحل هو دخول قوات الجيش السوري الى تلك المنطقة وفرض سيطرة الحكومة السورية على شرق الفرات وخروج القوات الأميركية من سورية، داعيا الحكومة التركية الى أن تعيد النظر في قرارها بشأن العملية العسكرية وأن تتعامل بدقة وصبر مع هذه القضية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد