loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بغداد هادئة لليوم الثاني.. والمدارس فتحت أبوابها مجدداً

واشنطن تطالب العراق بمحاسبة «منتهكي حقوق الإنسان»


بغداد- أ.ف.ب: ساد الهدوء في العراق لليوم الثاني على التوالي وسط استمرار انقطاع الانترنت في العديد من المناطق أمس في حين دعت واشنطن بغداد الى «محاسبة الذين ينتهكون حقوق الانسان»، بعد حركة احتجاجية أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص.
وفي بغداد ثاني عاصمة عربية في عدد السكان تبدو عودة الحياة الطبيعية واضحة. وعادت حالات الازدحام الى محاور الطرق في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة. واستقبلت المدارس مجددا الطلاب بعدما أدت حركة الاحتجاج الى اضطراب استئناف الدراسة. وفتحت الادارات والمحلات التجارية أبوابها، لكن الوصول الى شبكات التواصل الاجتماعي لا يزال غير ممكن. وكان العراق شهد منذ الأول من أكتوبر تظاهرات بدت عفوية تحركها مطالب اجتماعية لكنها ووجهت بالرصاص الحي. وقد أفضت ليل الأحد الاثنين الى حالة من الفوضى في مدينة الصدر، معقل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي طالب باستقالة الحكومة. واعترفت القيادة العسكرية العراقية الاثنين بحصول - «استخدام مفرط للقوة» خلال مواجهات مع محتجين في مدينة الصدر.
وما زال الغموض يلف هوية الذين قاموا بأعمال العنف اذ ان السلطات تحدثت عن «قناصة مجهولين». وعلى الرغم من توقف أعمال العنف في بغداد والجنوب بقيت شبكات التواصل الاجتماعي محجوبة بعد أن تمكن الناشطون من تصوير أعمال العنف بشكل واسع. وحتى الآن لم تعلق السلطات العراقية على قطع الانترنت الذي يشمل ثلاثة أرباع البلاد، كما ذكرت المنظمة غير الحكومية المتخصصة في أمن المعلوماتية «نيتبلوكس».
وقد أعلنت الحكومة والبرلمان عن اجراءات اجتماعية تهدف الى تهدئة غضب الشارع الذي تظاهر ضد الفساد والبطالة والمحسوبية وتراجع الخدمات العامة، في بلد غني بالنفط يعيش واحد من كل خمسة من سكانه تحت عتبة الفقر.
من جهتها، اعلنت الدبلوماسية الأميركية ليل الثلاثاء الأربعاء أن وزير الخارجية مايك بومبيو دعا الحكومة العراقية الى التحلي بـ«أقصى درجة من ضبط النفس». وأضاف أن «الذين انتهكوا الحقوق الانسانية يجب أن يحاسبوا». وقالت واشنطن أن بومبيو أدلى بهذه التصريحات في اتصال هاتفي جرى «مؤخرا» مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي. وأوضحت أن بومبيو «أعرب عن أسفه للخسائر في الأرواح خلال الأيّام القليلة الماضية، وحَضَّ الحكومة العراقيّة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد