loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

95 % من مياه القطاع غير صالحة للشرب

غزة على حدود الفاقة.. نسبة الفقر إلى 72 %


رام الله الوكالات: أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية أن «المعاناة التي يعانيها سكان قطاع غزة غير مسبوقة»، مشيراً الى أن «95 في المئة من المياه في قطاع غزة غير صالحة للشرب، ونسبة البطالة وصلت الى 55 في المئة والفقر الى 72 في المئة والكهرباء متوفرة لنحو 8 ساعات فقط في اليوم».
وأشار الى أن «بحث امكانيات تسهيل حياة السكان في قطاع غزة، وتوفير احتياجاتهم الأساسية من عناية صحية، وكهرباء، وسهولة الحركة، تقع على رأس أولويات زيارته الى مصر على رأس وفد وزاري كبير»، مؤكداً «اننا سنبقى أوفياء لأبناء شعبنا أينما تواجدوا».
وتفرض اسرائيل منذ نحو 13 عاما حصارا مشددا على غزة، ما أدى الى زيادة كبيرة في نسب الفقر والبطالة في القطاع المكتظ بالسكان. والاثنين وصل «اشتية» على رأس وفد وزاري لمصر.
وعن الزيارة، قال رئيس الوزراء: «نحن هنا لأن مصر عزيزة علينا وهذه الزيارة الأولى من نوعها بهذا الزخم الرسمي، وصلنا الى اتفاقات عديدة، ونحرص على فتح آفاق جديدة مع أشقائنا المصريين».
وأضاف:» نريد أن تدخل بضائعنا الى مصر، ونريد لبضائع مصر أن تتواجد في أسواقنا». في غضون ذلك، أكد المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أن «الأمم المتحدة، مستعدة للاشراف على عقد الانتخابات الفلسطينية العامة».
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن خلال كلمته أمام الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أنه سيدعو الى انتخابات عامة في الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس. وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن دعوة عباس من على منبر الأمم المتحدة للانتخابات العامة تعبر عن التمسك بالحق الطبيعي للشعب الفلسطيني صاحب السيادة والسلطة فى انتخاب ممثليه، وبصفة الانتخابات استحقاقا دستوريا ووطنيا لتجديد الشرعيات الفلسطينية.
وأكدت في بيان أمس الوزارة أن قدرة الشعب الفلسطيني وارادته الصلبة لا تتجلى فقط في الصمود والبقاء ومواجهة
الاحتلال، وانما في اجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة أسوة بالدول الديمقراطية العريقة أيضا، بما يعنيه من رسالة قوية الى المجتمع الدولي والاقليم مفادها بأن الشعب الفلسطيني يرفض رفضا قاطعا استمرار الاحتلال واستمرار عمليات القضم التدريجي والابتلاع لأجزاء من أرض وطنه، ويرفض أيضا استمرار الانقسام البغيض، ويتمسك بحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، ليظهر من جديد في صورة بقائه الحر في ارضه، موحدا وقادرا على توحيد وطنه بما فيه القدس الشرقية المحتلة،
من خلال توجهه ومشاركته في صناديق الاقتراع.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد