loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مصر تدخل «الفقر المائي» وتطالب بوسيط دولي في مواجهة «التعنت الإثيوبي»


أديس أبابا- الوكالات: أعلن رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي أمس دخول مصر في مرحلة الفقر المائي، مؤكدا أن وجود وسيط دولي لحلحلة المفاوضات أصبح «ضرورة» أمام «التعنت الإثيوبي» لحل أزمة سد النهضة.
وأضاف مدبولي خلال إلقائه بيان الحكومة أمام البرلمان المصري أنه، وفقا للتعاريف الدولية، فإن أي دولة تدخل في الفقر المائي عندما يصبح نصيب الفرد أقل من ألف متر مكعب في السنة، مضيفا أن «نصيب الفرد في مصر أصبح يقدر بنحو 700 متر مكعب في السنة».
وحذر مدبولي من أنه كلما ارتفعت الزيادة السكانية سيقل نصيب الفرد من المياه.
ودعا مدبولي إلى تدخل وسيط دولي في المفاوضات مع أثيوبيا، مضيفا أن مصر بذلت كل الجهود الممكنة للتفاهم مع أثيوبيا، إلا أن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود.
وقال رئيس الوزراء المصري إن «النقاط الخلافية مع إثيوبيا تتعلق بملء السد، وفترة الملء، وآلية العمل بعد الملء والتشغيل، وهو الأمر الذي يوجد عليه خلاف كبير وتشدد من إثيوبيا»، مضيفا أن «الحاجة تفرض وجود وسيط دولي لحلحلة المفاوضات، ودراسة الموقف، ووضع الأسس التي تحقق مصالح الدول الثلاث، مصر والسودان واثيوبيا».
وأكد وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبدالعاطي في كلمته أمام مجلس النواب أن «ما يقلق مصر في موضوع سد النهضة هو عمليات الملء والتفريغ، خصوصا في فترة الجفاف»، مضيفا أن «مصر ليست ضد التنمية في أفريقيا».
وأضاف الوزير، أن مصر بدأت في 2008 تمويل أول دراسة تفصيلية في إثيوبيا من البنك الدولي، إلا أنه في 2011 أثناء عمل الدراسة، فوجئت مصر إعلان أثيوبيا البدء في بناء سد آخر، مضيفا «لا نقلق من بناء السدود، ولكن ما نطالب به هو التنسيق حول عمليات الملء والتفريغ».
وأحال رئيس مجلس النواب، الدكتور علي عبد العال بيان الحكومة، الذي قدمه مدبولي، رئيس الحكومة، ووزراء الخارجية والري والإسكان، بشأن أزمة سد النهضة، إلى لجنة خاصة، يمثل فيها لجان العلاقات الخارجية والشؤون الإفريقية والدفاع والأمن القومي، على أن يتم كتابة تقرير وإرساله لهيئة مكتب المجلس لمناقشته في جلسة عامة.
وشهدت الجلسة، اعتراض عدد كبير من النواب، وفي مقدمتهم نواب المعارضة من تكتل 25/30، بسبب رفض رئيس البرلمان، منحهم الكلمة للتعقيب على بيان الحكومة.
وكانت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية اعتبرت أمس، أن الاقتراح المصري الجديد بشأن سد «النهضة» هو «تجاوز للخط الأحمر» الذي رسمته إثيوبيا، مؤكدة أن بناء السد هو «مسألة بقاء وسيادة وطنية لإثيوبيا».
وقالت الوزارة إن مستشار شؤون الأنهار الحدودية بوزارة المياه والري والطاقة تفيرا بين أطلع المجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة على آخر تطورات الاجتماع الثلاثي بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة.
وقال تفيرا بين إن «مصر اقترحت لإطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون سد أسوان أقل من 165 مترا فوق مستوى سطح البحر، ودعت طرفًا رابعاً في المناقشات بين الدول الثلاث».
وأضاف أن «الاقتراح تجاوز الخط الأحمر الذي رسمته إثيوبيا»، على حد تعبيره، وتابع بالقول إن «إثيوبيا رفضت الاقتراح لأن بناء السد هو مسألة بقاء وسيادة وطنية»، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد