loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأزرق لجني «ثمار» التغيير


يمر الأزرق اليوم بمحطة مهمة في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة الى مونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين، وذلك عندما يحل ضيفاً على المنتخب الأردني في 07:00 مساءً على ستاد عمّان الدولي ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الثانية التي تشهد اليوم أيضاً لقاء المنتخب الأسترالي مع مضيفه النيبالي. وتتساوى منتخبات الكويت وأستراليا والأردن ونيبال برصيد 3 نقاط، ويتفوق الأزرق بفارق الأهداف لكنه لعب مباراتين مقابل مباراة لأستراليا والأردن. وشهدت الجولة الأولى فوز الأزرق على نيبال 7-0، والأردن على تايوان 2-1، وفي الجولة الثانية خسر المنتخب أمام أستراليا 0-3، فيما فازت نيبال على تايوان بهدفين دون رد.
وتنتظر الجماهير اليوم ظهور الأزرق بصورة مغايرة عن تلك التي ظهر بها في مباراته الأخيرة بالتصفيات عندما خسر أمام أستراليا بثلاثية نظيفة على ستاد نادي الكويت، الأمر الذي دفع اتحاد الكرة الى اعفاء المدرب الكرواتي روميو يوزاك من منصبه واسناد المهمة الى مساعده ثامر عناد الذي يخوض اليوم اختباره الرسمي الأول.
وأجرى عناد تغييرات بسيطة على القائمة المستدعاة كان أبرزها استدعاء عبدالله البريكي والظهير مساعد طراد وحارس المرمى حميد القلاف ومشاري غنام الذي لم تحدد بعد امكانية مشاركته من عدمها، ومن الواضح أن عناد لن يجري تعديلات كثيرة على التشكيلة الأساسية التي لعبت أمام نيبال وأستراليا، وسيبدأ اللقاء بالأسماء التالية: سليمان عبدالغفور، ضاري سعيد، حمد الحربي، فهد الهاجري، عامر معتوق، سلطان العنزي، فهد الأنصاري، أحمد الظفيري، بدر المطوع، فيصل زايد، ويوسف ناصر.
ويدرك لاعبو الأزرق أن مواجهة اليوم تكتسي أهمية كبيرة في مشوار التصفيات رغم أنها في الجولة الثالثة، فالفوز يبقي المنتخب في دائرة المنافسة ويمنحه دفعة معنوية كبيرة بعد تغيير الجهاز الفني، أما التعثر مع فوز أستراليا على نيبال فيصعب المهمة كثيراً، خصوصاً أن تظام التصفيات ينص على تأهل أصحاب المراكز الأولى في المجموعات الثمانية بالاضافة الى أحسن 4 من أصحاب المركز الثاني، الى الدور النهائي للتصفيات المؤهلة الى المونديال.
في المقابل، لا يعيش المنتخب الأردني أفضل حالاته، فالفريق الذي يقوده البلجيكي فيتال بوركلمانز حقق فوزاً صعباً على مضيفه التايواني بنتيجة 2-1 في الجولة الأولى، وكان قبلها اكتفى بالمركز الثاني في مجموعته ببطولة غرب آسيا التي استضافها العراق وأحرز لقبها المنتخب البحريني، وتعادل الأردن وقتها مع الأزرق 1-1 في آخر لقاء جمع المنتخبين أغسطس الماضي.
وازدادت الانتقادات الموجهة للمدرب بوركلمانز بعد التعادل مع سنغافورة 0-0 في اللقاء الودي الذي جمعهما السبت الماضي، رغم غياب اللاعبين المحترفين عن تشكيلة «النشامى». وتتركز خطورة الأردن في الجانب الهجومي بوجود «الموهوب» موسى التعمري لاعب أبويل القبرصي، و«السريع» ياسين البخيت لاعب اتحاد كلبا الاماراتي. والتقى الأزرق مع الأردن في 26 مواجهة سابقة، فاز المنتخب في 13 منها، مقابل 5 انتصارات للأردن، فيما كان التعادل حاضراً في 8 مناسبات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد