loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الاجتماع الوزاري طالب مجلس الأمن بتدابير فورية وحذر من أي تغيير ديموغرافي بالقوة

الجامعة العربية دانت الغزو التركي لسورية: إجراءات لمراجعة العلاقات الاقتصادية والسياحية


دان وزراء الخارجية العرب العدوان التركي على سورية والذي وصفه الامين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بأنه غزو، وفيما أشار البيان الختامي إلى أنه سيتم النظر في اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية وسياحية فيما يتعلق بالتعاون مع تركيا فقد طالب الوزراء مجلس الأمن الدولي باتخاذ تدابير فورية لوقف العدوان محملين أنقرة المسؤولية عن تفشي الارهاب بعد عدوانها كما دعوا إلى استعادة سورية دورها في المنظومة العربية.
وأكد البيان الختامي للاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية، لبحث العدوان التركي على سورية، امس والذي مثل الكويت فيه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد على أهمية الحفاظ على وحدة واستقلال سورية، وشدد على جميع قراراته حول الحل السياسي لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254، باعتباره السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية وإنهاء معاناة أبناء الشعب السوري. وقد تحفظت قطر والصومال على البيان الختامي الذي تضمن إدانة العدوان التركي على الأراضي السورية باعتباره خرقا واضحا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سورية، وخاصة القرار رقم 2254، واعتباره تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي وللأمن والسلم الدوليين. كما أكد على أن كل جهد سوري للتصدي لهذا العدوان، هو تطبيق للحق الأصيل لمبدأ الدفاع الشرعي عن النفس. وهدد البيان بالنظر في اتخاذ إجراءات عاجلة بما في ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية، ووقف التعاون العسكري، ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا. وطالب مجلس الأمن الدولي باتخاذ ما يلزم من تدابير لوقف العدوان بشكل فوري، وحض جميع أعضاء المجتمع الدولي على التحرك في هذا السياق، مع العمل على منع تركيا من الحصول على أي دعم عسكري أو معلوماتي يساعدها في عدوانها على الأراضي السورية.
واكد الوزراء العرب على رفضهم القاطع لأي محاولة تركية لفرض تغييرات ديموغرافية في سورية عن طريق استخدام القوة في إطار ما يسمى بالمنطقة العازلة باعتبار أن ذلك يمثل خرقا للقانون الدولي، ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تستوجب الملاحقة والمحاسبة القضائية الدولية لمرتكبيها، ويشكل تهديدا خطيرا لوحدة سورية واستقلال أراضيها وتماسك نسيجها الاجتماعي. كما اكدوا على مسؤولية المجتمع الدولي لاتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بوقف تلك المحاولات وتحميل المسؤولية لكل من يتورط في انتهاكات أو جرائم. وحمل البيان العربي تركيا المسؤولية كاملة عن أي تداعيات لعدوانها على تفشي الإرهاب أو عودة التنظيمات الإرهابية بما فيها تنظيم داعش الإرهابي وطالب مجلس الأمن باتخاذ كل ما يلزم من تدابير بشكل فوري لضمان قيام تركيا بتحمل مسؤوليتها في هذا الخصوص ومنع تسلل المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى خارج سورية. واكد الوزراء على وحدة واستقلال سورية مشددين على أهمية البدء الفوري في المفاوضات السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة، خاصة في إطار اللجنة الدستورية التي أعلن عن إنشائها مؤخرا، لتطبيق العناصر الواردة في قرار مجلس الأمن رقم 2254 والتوصل لتسوية سياسية للأزمة السورية وإنهاء معاناة أبناء الشعب السوري.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد