loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وزراء الخارجية العرب طالبوا في اجتماع طارئ بخروج «كل القوات الأجنبية» من سورية

إجماع عربي على إدانة الغزو التركي


شهد الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، امس اجماعا عربيا على ادانة للعدوان التركي على سورية، وسط مطالبات بخروج كل القوات الأجنبية من البلد الذي يشهد حربا مستعرة منذ سنوات.
وطالب بيان الجامعة العربية، في ختام الاجتماع بوقف العدوان التركي على شمال سورية، فيما اكد على وحدة اراضي سورية وحمّل تركيا مسؤولية تداعيات عدوانها. وطالب مجلس الأمن الدولي بالتدخل لوقف العدوان التركي على سورية.
كما حملت الجامعة العربية في بيانها، عقب الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية تركيا مسؤولية تفشي الارهاب بعد عدوانها على سورية. وشدد البيان على النظر في اتخاذ اجراءات ضد تركيا رداً على عدوانها على سورية.
وأشار احمد ابو الغيط، امين عام جامعة الدول العربية، خلال مؤتمر صحافي اعقب تلاوة البيان، الى ان هناك تفاهما للقاء جديد للجامعة العربية لتفعيل اتخاذ خطوات ضد تركيا، مشدداً على ان المعارضة السورية هي احد عناصر المعادلة السورية، وأن عودة سورية الى الجامعة العربية رهن اجراءات مطلوبة من السلطات في دمشق.
من جانبه، قال وزير خارجية العراق ان بغداد ستقدم قريبا طلبا رسميا لعودة سورية للجامعة العربية وكان ابو الغيط قال في افتتاج الاجتماع امس ان الجامعة تدين التدخل التركي السافر في سورية وتعتبره غزوا مطالبا المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه التهديد التركي الجديد.
وأدان وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، والذي ترأس بلاده الجلسة الحالية للجامعة العربية، الهجوم التركي على سوريةوطالب الوزير العراقي الجامعة باعادة عضوية سورية فيها.
من جهته قال وزير الدولة السعودي عادل الجبير ان السعودية تدعم الحل السلمي للأزمة السورية وفق قرارات المجتمع الدولي معتبرا ان الاعتداء التركي شمال سورية يهدد بتقويض جهود الحرب على «داعش» مطالبا المجتمع الدولي بمضاعفة الجهود لوقف العمليات العسكرية شمال سورية.
من جانبه، اعتبر وزير الخارجية المصري سامح شكري، ان تركيا «تدشن فصلا جديدا من اعتداءاتها على سيادة الدول»، مؤكدا انه «من حق السوريين مقاومة العدوان التركي».
وشدد شكري على ان مصر ترفض كل محاولات استهداف سيادة الدول العربية والأمن القومي العربي، داعيا الى انهاء العدوان التركي على سورية، ومحاسبة كل من يتورط من النظام التركي في جرائم حرب في سورية. كما اعتبر وزير الخارجية المصري ان تركيا تتحمل المسؤولية عن عودة المنظمات الارهابية الى المنطقة، وأنها تحاول احداث تغيير ديمغرافي في سورية.
وطالبت دولة الامارات، على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش، بخروج كل القوات الأجنبية من سورية، مشددة على ان العدوان التركي وكل ما يترتب عليه «مرفوض جملة وتفصيلا». وأكد قرقاش ان التوغل التركي في سورية يعزز قدرات الارهابيين ويزعزع استقرار المنطقة، كما يخلق ازمة انسانية. وأضاف: «يجب تفعيل الدور العربي في سورية الامارات تدعم الجهود الدولية لحل الأزمة السورية سلميا».
وقال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة، ان بلاده «ترفض اي عدوان من اي طرف على دولة عربية». وأعرب وزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي، ان بلاده «ترفض وتدين الاعتداء التركي على سورية»، وأكد انه يجب التوصل لحل سياسي للأزمة السورية للحفاظ على وحدة البلاد. كما دان وزير خارجية موريتانيا اسماعيل ولد الشيخ احمد، «أي اعتداء على الأراضي السورية».
وفي سياق منفصل، طالبت كل من الجزائر ولبنان بعودة سورية الى جامعة الدول العربية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد