loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عناد... القادم أكثر أهمية


تعد نتيجة التعادل السلبي التي خرج بها الازرق من لقائه مع نظيره الاردني في اطار التصفيات المشتركة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023 ايجابية لحد ما حيث استطاع ان يرفع رصيده الى 4 نقاط من 3 مباريات في المجموعة الثانية مما يجعله ان يحافظ على آماله بالمنافسة على اقل تقدير على المركز الثاني الذي قد يكفل له التأهل الى الدور الثالث من التصفيات.
ولكن من اجل ان تحقق تلك الحسابات لابد من ان يكون هناك عمل مكثف من قبل الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني ثامر عناد بعدما منحه رئيس اتحاد الكرة الشيخ احمد اليوسف الثقة باستمراريته بعمله حتى نهاية التصفيات، وذلك لتلافي السلبيات سواء التي حدثت في المباراة السالفة الذكر او بما يحتاجه الفريق بشكل عام من عمل فني.
ونجاح الازرق بالخروج بالتعادل هو ما كان يصبو اليه ثامر عناد وذلك وفقا لطريقة اللعب التي اتبعها اثناء المباراة عندما عمد للعب بطريقة دفاعية بايعازه الى الثلاثي فهد الانصاري وسلطان العنزي واحمد الظفيري بأن يكونوا قريبين من خط الدفاع بتشكيل خط امامي لمواجهة الالعاب القادمة من الخصم.
ولقد نجح هذا المنهج حيث بدا الخط الدفاعي اكثر تنظيما وحيوية بتعامله مع كرات الخصم ولكن ذلك العمل الذ قام به ثامر عناد جاء على حساب الشق الهجومي ما دفع ببدر المطوع وفيصل زايد ويوسف ناصر بالنزول للخلف في الكثير من الاوقات مما خفف الضغط على دفاع الاردن نظرا لغياب الالعاب الهجومية المعاكسة السريعة.
وفي ظل تواضع المنتخب الاردني وعدم قدرته على الوصول لمرمى حميد القلاف الا عبر الكرات الطويلة، وغياب التحضير في الوسط غاب عن ثامر عناد باستغلال تلك الثغرة وخصوصا ان لديه العناصر القادرة على تنظيم الالعاب الهجومية من الوسط.
وبما ان هناك محاولات لكن لم يكتب لها النجاح نظرا لاختفاء فيصل زايد وقيام الخصم من فرض الرقابة على المطوع فكان الاجدر ان يتم استبدال زايد لكي ينشط خط الوسط. ويبقي الخروج بنقطة افضل من العودة بخسارة لكن ذلك لايعني الاكتفاء بما تحقق وانما المرحلة القادمة تتطلب العمل من جانب ثامر عناد ومعالجة الاخطاء الواضحة للعيان وهي تتمحور في الوسط حيث يحتاج بان يكون سريعا في عملية التحضير وتنظيم الكرات الهجومية بالاضافة للهجوم لابد ان يكون هناك مهاجم في المقدمة ثابت وكذلك الظهيرين لابد من ان يكون لهما دور ايجابي في الشق الهجومي فليس من المنطق ان طوال المبارة لم يجتز عامر معتوق وضاري سعيد منتصف الملعب.
والثقة الممنوحة للمدرب ثامر عناد يجب عليه ان يستثمرها جيدا وخصوصا ان يعرف السلبيات التي كان يقع بها المدرب الكرواتي روميو يوزاك عندما كان مساعدا له مما يجعل مهمته بالعلاج اسهل وفقا لتقديراته طالما انه وافق على تحمل المسؤولية في مثل هذه الظروف فهذا يظهر شجاعته وتأدية واجب خدمة لمنتخب بلده.
ولاشك ان لديه الطموح لصناعة مجد له بقيادته للازرق وعليه ان لايكرر اخطاء لقاء الاردن واذا ما عدت على خير المباراة وخرج بنقطة فإن القادم سيكون اكثر اهمية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد