loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

في النصف الأول وإنتاج الشركة يلامس الـ120 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً

نواف الصباح لـ «النهار»: 220 مليون دولار أرباح «كوفبيك»


قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجيةكوفبيك الشيخ نواف سعود الناصر الصباح إن إنتاج كوفبيك يتراوح ما بين 110 إلى 120 ألف برميل نفط مكافئ يومياً، وهو الإنتاج الأعلى في تاريخ الشركة نتيجة تشغيل معظم المشاريع الكبيرة لدى الشركة مثل ويتستون، وزيادة الإنتاج في حقل كيبوت بكندا، واستمرار الإنتاج الجيد في النرويج وإندونيسيا وغيرها من المشاريع.
وأضاف في تصريح خاص لـالنهار أن الشركة الان تعمل جاهدة على زيادة أرباحها، حيث حققت الشركة في النصف الأول من العام الحالي 220 مليون دولار أرباحا، مشيرا إلى أن هذه الأرباح تعد كذلك الأعلى في تاريخها كأرباح نصف سنوية.
واشار إلى أن الشركة تركز خلال الفترة المقبلة على تنمية وزيادة الأرباح من مشاريعنا عالمياً، مع التركيز على مشاريع جديدة واعدة من ناحية الربحية، كذلك نقل التقنية والمعرفة إلى الشركات النفطية.
وعن الكميات المستهدف الوصول إليها قال ان الاستراتيجية الحالية تهدف إلى الوصول إلى 150 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم، ولكن الآن الشركة تعمل على التركيز على مشاريع الاستراتيجية أكثر من التركيز فقط على عدد البراميل، ومتى تم الحصول على تلك المشاريع الاستراتيجية فسوف يتم الدخول فيها، بغض النظر عن الأرقام الموضوعة.
وتأسست الشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية (كوفبيك) من قبل مؤسسة البترول الكويتية في عام 1981 لتتولى عمليات استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز الطبيعي خارج الكويت وتنشط (كوفبيك) حاليا في 14 بلدا حيث تتوزع أنشطتها وعملياتها التي تضم 54 مشروعا في مجال الاستكشاف والإنتاج في العالم.
وتدير كوفبيك عملياتها من مكتبها الرئيس الواقع في الكويت عبر مكاتب إقليمية موزعة جغرافيا في كل من أستراليا وكندا والصين ومصر وإندونيسيا وماليزيا وهولاندا والنرويج وباكستان.
وفيما يتعلق بشركة البترول الكويتية العالمية، قال ان الشركة استطاعت أن تحافظ على عملياتها في اوروبا وهي تسير وفق المخطط بل أفضل من المخطط له، وبين أن الشركة تحقق أرباحا جيدة في اوروبا، مشيراً الى أن محطات الشركة لا تزال من أفضل المحطات في التقنية بالسوق الأوروبية، كما حاز لوغو الشركة Q8 على المركز الأول في جميع العلامات التجارية في بلجيكا.
ولفت إلى أن عمليات الشركة تنمو في اسبانيا، حيث تم الاستحواذ على 77 محطة جديدة، مؤكداً أن الشركة تتطلع لزيادة حصتها في الأسواق هناك، لافتا إلى أنها أسواق واعدة في المستقبل.
واضاف أن حصة الشركة في إيطاليا لا تزال ضمن المراكز الثلاثة الأولى كأكبر شركة لديها محطات تعبئة وقود، حيث تمتلك الشركة 2800 محطة، وتعمل الشركة على زيادة الربحية منها، وفي أوروبا بشكل عام.
وفيما يتعلق بالمصافي الخاصة بالشركة قال ان الشركة تعمل حالياً على تنمية الأرباح من مصفاة ميلاتسو في صقلية، وهي مشروع مشترك بين الشركة والشركة الايطالية الكبرى للنفط والغاز (ENI)، وهي واحدة من المصافي الأكثر تقدما في أوروبا والتي يمكن أن ترسو فيها أكبر الناقلات العملاقة في العالم.
شهادة الأيزو
وتحمل هذه المصفاة شهادة الأيزو المرموقة (ISO 14001) التي تُشير إلى أعلى معايير الإدارة البيئية، كما نعمل على تنمية وفعالية مصفاة فيتنام، والتي بدأت أعمالها قبل أقل من سنة، ونعمل يداً بيد مع شركائنا حتى تسير المصفاة حسب ما نطمح جميعاً.
وبين أن الشركة تعمل مع الشركاء في مصفاة الدقم، حيث ان الأعمال تسير وفق الجدول الزمني، بل تتجاوزه، مشيراً إلى أن الحديث الآن عن إنشاء مصنع للبتروكيماويات ملاصق لمصفاة الدقم، حيث بدأت الدراسات الأولية حالياً، حتى نصل إلى جدوى اقتصادية، ومن ثم اتخاذ القرار المناسب.
وتبلغ كلفة المصفاة 6 مليارات دولار، حيث سيكون قادرا على معالجة 230 ألف برميل يوميا من النفط الخام عند الانتهاء منه. وتدير مصفاة الدقم مشروعا مشتركا بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية، ويقع على مساحة 900 هكتار في منطقة الدقم الصناعية بسلطنة عمان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد