loader

علم ومعرفة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مع الاستعداد لانطلاق دورته الرابعة والأربعين

معرض الكويت للكتاب.. صداع الرقابة واليوبيل الذهبي


يستبشر الكثيرون خيرًا منذ تولي الأمين العالم للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل العبدالجليل مهام منصبه، ليكون خير خلف لخير سلف.. ويكمل ما بدأه مثقفون كبار.
ولاشك أن المجلس الوطني عبر أكثر من أربعين عامًا، كان مظلة رفيعة للثقافة وقيم التنوير، وجسرًا بين كويت العروبة وسائر الشعوب العربية.
ولا تفصلنا سوى أيام قليلة عن الدورة الرابعة والأربعين لمعرض الكويت الدولي للكتاب، الذي يعد ثاني أقدم المعارض العربية.
ولعل من مزايا المعرض ذلك النشاط الثقافي المتنوع الموازي، وربما لا نجد تشجيعًا للشباب المبدعين يوازي ما يقدمه المعرض من حفلات توقيع كتب، وندوات، وورش، ومعارض للتشكيل، واستضافة أندية القراءة.
لكن على الوجه الآخر ثمة تحديات تعاني منها معظم المعارض تتعلق ـ على سبيل المثال ـ بارتفاع أسعار الكتب، أو إيجار منصات العرض، أو ضعف القوة الشرائية.
وإن كان التحدي الأكبر الذي يعاني منه معرض الكويت تحديدًا هو «صداع الرقابة»، رغم ما كُتب من مقالات، وما أُقيم من وقفات رمزية. وغالبا ما يتحدث مسؤولو المجلس عن كونهم جهة تنفيذية للمعرض، ولا علاقة لهم بالجهاز الرقابي. وهذا صحيح إداريًا، لكنه لا يحل شكوى الرقابة المتكررة، مقارنة بمعظم المعارض العربية والخليجية.
ربما يتطلب الأمر قرارات وزارية أو تشريعات برلمانية، أو على الأقل «مرونة» في تنفيذ ما هو قائم من لوائح.. والدليل أن بعض الأعمال التي منعتها الرقابة على سبيل المثال أُجيزت بحكم محكمة مثل رواية سعود السنعوسي «فئران أمي حصة». وهذا يعني أن ثمة شبهة تعسف في بعض القرارات الإدارية للرقابة.
والكلام عن مراجعة الرقابة، لا يعني التجاوز بحق قيم راسخة، وقوانين مرعية، بقدر ما يعني مزيدًا من الانفتاح، واستعادة الألق، وروح التنافسية مع المعارض الأخرى، وتحسين القوة الشرائية.
وأية حلحلة لهذه المشكلة المتكررة وطرحها للنقاش والمراجعة، سيكون أفضل ما يمكن للأمين العام القيام به، ونحن لا تفصلنا سوى ست سنوات عن احتفال معرض الكويت للكتاب باليوبيل الذهبي.
ولاشك أن مثل هذه الاحتفالية، تتطلب وضع الرؤى لها منذ الآن، وأن تكون الدورات القادمة بمثابة بروفة لتطوير المعرض جذريًا.
وهذا يتسق مع الرؤية المهمة والإيجابية جدًا التي طرحها الأمين العام كامل العبد الجليل في الملتقى الثقافي الذي ينظمه الروائي طالب الرفاعي، حين أشار إلى المشاكل البيروقراطية والإدارية، والحاجة إلى مزيد من الانفتاح على المؤسسات الأهلية والمجتمع المدني.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد