loader

علم ومعرفة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الجائزة العالمية للرواية العربية في جولة أميركية


نظمت الجائزة العالمية للرواية العربية (IPAF) «جولة الكتاب» الثانية باللغتين العربية والإنجليزية في الولايات المتحدة الأميركية، والتي شاركت فيها الروائية العراقية شهد الراوي، المرشحة للقائمة القصيرة عام 2018، ومترجمها لوك ليفغرين.
تهدف جولة الكتاب، التي امتدت لثمانية أيام إلى تشجيع قراءة الأدب العربي المتميز في أميركا، بمشاركة أقسام الأدب العربي والأدب المقارن في جامعات مرموقة تقع على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.
تضمن برنامج الفعاليات قراءة مقتطفات من الرواية، ومناقشتها وطرح الأسئلة حولها، إلى جانب عزف للموسيقى العربية.
وتهدف الجائزة العالمية للرواية العربية إلى الترويج للأدب العربي، وإلقاء الضوء على الروائيين العرب عالميا؛ حيث جرى تنظيم الجولة من هذا المنطلق. كما تنوي الجائزة تنظيم المزيد من جولات الكُتب المماثلة.
وقال مشيل مُشبَّك، عضو مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية، ومؤسس دار إنترلنك للنشر، الذي نظم الجولة: «بعد حضوري لقراءآت الكاتبة العراقية شهد الراوي والمترجم لوك ليفغرين، ومشاهدة نجاحها الهائل، خلال جولة الكتاب الثانية الخاصة بالجائزة أصبحتُ مقتنعا تماما بجدوى هذه المبادرة وأهميتها في الترويج للأدب العربي المترجم في الولايات المتحدة». وعلّقت شهد الراوي: «كانت جولة رائعة بكل المعاني، أن ألتقي طلبة وأستاذة من أهم الجامعات في الولايات المتحدة، وأزور مبانيها العريقة التي ترتبط في الذاكرة مع أعظم العلماء والأكاديمين والكتاب. إن روح أميركا تتجسد في فضائها الأكاديمي وإنجازاتها العلمية أكثر من تلك الصورة التي ترسمها السياسة الخارجية عنها. لم أنس ما حييت تلك اللقاءات التي جمعتني مع تلك النخب من طلبة المعرفة والأساتذة على حد سواء. استمعت إلى تلك القراءات الذكية والنادرة لعملي الأدبي الأول وأسعدتني الملاحظات العميقة عن روايتي.
من جانبه علّق لوك ليفغرين، مترجم رواية «ساعة بغداد»: «خلال جولة الكتاب التي نظمتها الجائزة العالمية للرواية العربية، زرنا، أنا وشهد الراوي، تسع جامعات وتسنت لنا الحديث عن رواية «ساعة بغداد» مع أكثر من 300 طالب وأستاذ جامعي، والمهتمين من الجمهور العام، وكان تحمّسهم واضحا وملموسا. عبر الجمهور عن إعجابهم الشديد بالرواية واهتمامهم بعملية الكتابة، والتجارب التي أوحتها، وآراء الكاتبة حول الذاكرة والخيال، وخططها الأدبية المستقبلية. وكان أفراد من الجالية العراقية حاضرين في الكثير من فعالياتنا، وأسهمت شهادتهم عن تأثير الرواية الإيجابي العميق.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد