loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

من أنا.. ومن أكون؟


من الصعب على الفلسطيني ان يعرف اصله وفصله.
أنا شخصياً اجهل تاريخي الموغل في القدم؛ فأقصى ما اعرفه جيداً هو تاريخ ابي وتاريخ جدّي، قبل هذا وذاك، اجهله تماماً، فهل انا انحدر من سكان فلسطين الذين خضعوا للحكم العربي الاسلامي بفعل الفتوحات الاسلامية لفلسطين قبل حوالي 1400 سنة بعد نجاح الدعوة المحمدية (الاسلامية) في شبه الجزيرة العربية وفتح مكة؟
أم انا عربي مسلم اتى جدّه مع الجيش العربي الاسلامي وعاش في فلسطين فصار عربياً مسلماً؟
اذا كان جدّي (العود) من سكان فلسطين قبل الفتح الاسلامي؛ فمعنى هذا انني لست عربياً ولا مسلماً اصلا.
الاحتمال انني يهودي او مسيحي (معظم سكان فلسطين قبل الفتوحات الاسلامية) اعتنق الاسلام وتكلّم العربية، غصباً عنه او برضاه.
أما اذا كان غير هذا؛ فأنا لست من سكان فلسطين الأصليين، انا عربي اللسان مسلم الديانة موطنه الأصلي شبه الجزيرة العربية (السعودية الآن) يعني عربي قح، عربي اصيل.
والمعنى: انا لا اعرف تاريخي القديم جيداً، اقصد اصلي وفصلي، فهل بالامكان ان اعرفه عن طريق ما يُعرف علمياً الآن بـ D.N.A (الحمض النووي)؟
لكن ماذا لو كشف الـ D.N.A انني من اصول يهودية مثلا هل يقبل اليهود ان اعود اليهم وأعيش في فلسطين مثل يهود اسرائيل انفسهم؟
وهل سيعدني المسلمون مرتدا عن الاسلام؟ وماذا سيحدث لو كشف الـ D.N.A انني غير يهودي اصلا لست من سكان فلسطين قبل وصول العرب المسلمين اليها وحكمها وتشييدهم للمسجد الأقصى ومسجد الصخرة المشرفة قريبا منه وسط مدينة القدس عند العرب المسلمين وأورشليم عند اليهود؟
وهل تقبل المملكة العربية السعودية ان احصل على جنسيتها اذا كشف الـ D.N.A بأنني من ذات اصول قبائل شبه الجزيرة العربية الأصيلة التي ذهب بعض ابنائها فاتحين لبلاد الشام ودخلوا قلب فلسطين (القدس) قبل حوالي 1400 سنة؟
والسؤال الأهم: هل بالفعل نتائج الـ DNA حقيقية مؤكدة او موثوق بها او يُعتد بها لاثبات نسب الانسان وأصله وفصله تماماً كما يثبت المختبر الصحي في المستشفيات الحديثة الآن اصابة الانسان بالسكر او بالكليسترول او الدهون الثلاثية؟
اذا كان الفحص الحمضي DNA صحيحاً علمياً وهذا ما اعتقده؛ ايماناً مني بالعلوم الحديثة ودور العلماء المحدثين؛ فاني اطلب كفلسطيني ان اخضع لهذا الفحص في معمل دولي امين ونزيه لأعرف حقيقي اصلي وفصلي فاذا كنت انتسب للدم اليهودي الذي حافظ على نقاوته منذ آلاف السنين بعدم قبول دخول الآخر في الديانة اليهودية فعلي اليهود ان يقبلوني ويمنحوني الجنسية الاسرائيلية على اعتبار ان اسرائيل دولة يهودية.
أما اذا كنت من غير اليهود اصلاً وفصلا دما وعرقا فعلى عرب شبه الجزيرة العربية اهل المملكة العربية السعودية الآن ان يمنحوني الجنسية السعودية.
أما ان ابقى هكذا فلسطينياً لاجئاً مشرداً تائها ضائعا يحمل وثيقة سفر مصرية تمنعني من الحركة والسفر حتى الى مصر ذاتها والاستقرار في بلد بأمان وسلام كبقية الناس في العالم فهذا ظلم وغبن لن اقبله لي ولا لأولادي ولا لأحفادي.
والله المستعان


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد