loader

علم ومعرفة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خلال ندوة كتاب الشهر في المكتبة الوطنية

الحبشي: الشيخ عبد الله السالم تميز بالحنكة وبُعد النظر


في إطار الموسم الثقافي للمكتبة الوطنية وتسليط الضوء على إصدارات كتب المؤلفين الكويتيين أقيمت ندوة «كتاب الشهر» عن كتاب «عهد الشيخ عبدالله السالم الصباح: التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في دولة الكويت (1945 – 1965) للمؤلفة د.نور الحبشي عضو هيئة تدريس في جامعة الكويت وأدارها إبراهيم الظفيري.
أشارت د. الحبشي في البداية إلى أن موضوع الدراسة لم يحظ باهتمام كاف من الباحثين وقدمت إشارات سريعة عن أحوال المجتمع منذ الحماية البريطانية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية وأوضحت بأن الأخطار كانت تحدق بالكويت إبان حكم الشيخ مبارك الصباح إذ تردد خلالها ان الروس يزمعون تأسيس ميناء أو محطة فحم في الكويت ويبذلون المحاولات لدى الباب العالي للحصول على امتياز مد سكة حديد من البحر المتوسط إلى الخليج. كما سعى الألمان بدورهم للحصول على امتياز سكة حديد برلين – بغداد، فقرر الشيخ مبارك طلب الحماية من بريطانيا.
الكتاب يقع في خمسة فصول، وجاء الأول جاء بعنوان «تطور المشاركة السياسية في الكويت « من 1945 إلى 1965، وتضمن إجراءات وضع الدستور 1962م، انتخاب أول مجلس أمة 1963، القضايا التي ناقشها المجلس، والأزمة الدستورية الأولى 1964.
أما الفصل الثاني فاشتمل على اقتصاد ما قبل النفط، ثم ظهور النفط والمشاريع التنموية والاقتصادية، وإنشاء الموانيء والمواصلات والجمارك والملاحة، وتنظيم القطاعات الاقتصادية.
تحت عنوان « التطور الاجتماعي في الكويت 1945-1965، جاء الفصل الثالث متناولًا السكان والتطور الاجتماعي، السياسية التعليمية والأندية الثقافية، والمؤسسات الثقافية والاجتماعية المختلفة كالديوانية، والمسرح، والإذاعة، والتلفزيون.
وناقش الفصل الرابع إلغاء معاهدة الحماية واتفاقية الصداقة الكويتية – البريطانية 1961م، وكيف خلق الشيخ عبد الله السالم موقف دولي مضاد للادعاءات العراقية.
وتطرقت الحبشي في الفصل الخامس إلى «الكويت والتحالفات الإقليمية والقضايا العربية 1950- 1965م» مثل حلف بغداد 1955، ودعم القضايا العربية، ومنها القضية الفلسطينية، والعدوان الثلاثي على مصر، ودور الصندوق الكويتي لتنمية الاقتصادية.
وأكدت الباحثة على أن إنشاء المجالس النيابية كان سابقة ليس على مستوى الكويت فحسب بل على مستوى الخليج كله، معتبرة أن الأزمة الدستورية الأولى رسخت الممارسة الديموقراطية، وأهمية تعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية.
كما أشارت إلى الثورة الاقتصادية نقلت الكويت إلى مرحلة تاريخية مميزة والحفاظ على مقدرات الشعب، وصون أمواله، واستمرار البناء الشامل على جميع المستويات منها بناء مصانع، وبنوك، وأسواق، ومدارس ومستشفيات واستقدام المدرسين، وإرسال البعثات، وتخصيص مساكن وأراضٍ للمواطنين.
حول أزمة عام 1961م بين الكويت والعراق، قالت إنه لا يمكن الحديث عن التغيرات السياسية دون الإشارة إلى تلك الأزمة، واستقلال الكويت وكيف أدار الحاكم الأزمة وهو الشيخ عبد الله السالم من خلال تفعيل الأدوات الدبلوماسية، وإرسال الوفود، والتأكيد على سيادة الكويت وحقوقها الكاملة. مشيدة بحنكة وبعد نظر الشيخ عبدلله السالم.
على هامش الندوة أشادت مدير عام مكتبة الكويتية بالإنابة الشيخة رشا نايف الجابر بالمحاضرة د. الحبشي وما قدمته من معلومات ثرية عن حقبة مهمة جدا في تاريخ الكويت الحديث وهي عهد المغفور له الشيخ عبدالله السالم.
وأكدت أن تلك الفترة اشتملت على تغيرات جوهرية ونقلت الكويت من حقبة إلى حقبة جديدة وأضافت: نفتخر بالأعمال التي أنجزها الشيخ عبد الله السالم وتكريس عروبة دولة الكويت.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد