loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

المصباح السحري


من يقرأ العنوان سيتذكر على الفور قصة قديمة تدور أحداثها حول شاب يجد مصباحا سحريا يخرج منه جني يحقق له ثلاث أمنيات، تخيل اليوم انك هذا الشاب وتخيل بأنك تعيش لحظة التفكير في الامنيات الثلاث، اطلب ما شئت ولماذا لا يكون طلبك الاول بأن يزيد العدد إلى مئة أمنية، وإن تحقق فهل الأمنية الأولى التي تحققت سوف تحسب اذا كان كذلك فيجب عليك أن تطلب مئة وواحد أمنية، وان تحقق ما تريد فهل تعتقد بأنك إن وصلت الى الأمنية الاخيرة سيكون لك الحق بطلب إضافة مئة وواحد أخرى، ولو حققت كل ما تريد فهل ستكتفي بما انت تملك وهل ستكون إحدى امنياتك ان تملك مصباحا آخر يخدمه جني آخر يحقق لك طلبات أخرى.
سبحان الخالق الذي قدر حجم طمع الانسان فوضع القواعد والحدود وكافأ القناعة والرضا بالزيادة، سبحان الخالق الذي أغدق النِعم وجعلها بين أيادينا حتى تناسا البعض قيمتها وتوهم بأن كل ما يملك دائم، نِعم تراها في صحتك وأهلك وعلاقاتك ومالك وبيتك وطعامك، نِعم في واقع حياتك لو تمنيتها تحتاج مئات المصابيح وآلاف الأماني.
نأخذ نفسا عميقا،،،
من يتذمر من حياته يحتاج البدء بفرك عقله بدل المصباح كي يرى جليا النِعم وأمنيات لا تحصى قد تحققت، عندما تفتح عينك في الصباح تبدأ أول نعمة في يومك وتمشي وترى دربك وتسمع من حولك، وتسهم بجوارحك وعقلك فتعمل وتبدع وترجع البيت بين أهلك وتشاركهم الحديث والضحك ويأتي الليل لتضع رأسك على الوسادة بأمان وتنام وتحلم أحلام أقرب لواقعك، كل هذه النعم فعلا تحتاج منا التقدير والسعي للحفاظ عليها.
أعزائي شريط الحياة يحتاج منا بأن نضع فيه ذكريات ممتعة وعلاقات جميلة ونترك خلال مشوارنا بصمة تضيف لونا مشرقا للعالم، في مشوارك يسخرك الله لتكون سببا في تحقيق اماني من حولك فلا تبخل بالعطاء واجعل نفسك مصباحا سحريا تحقق الأماني وتحقق الأحلام.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد