loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

معرض


نثمن الجهود المبذولة، من قبل المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وبالذات، قطاع الثقافة، على جهودهم الإيجابية، التي تتواصل على مدار العام من أجل تحقيق معادلة استمرارية معرض الكتاب، ونعني معرض الكويت للكتاب، الذي بات موعدا متجدداً مع الإبداع.. وهو يحتفل هذا العام بعيده الـ 44، وسط استمرارية عامرة بالتميز والحضور، مشيرين الى مشاركة (30) دولة و(488) دار نشر.
وبعيداً عن الكتب، وأحدث الإصدارات، دعونا نتوقف عند جانب في غاية الأهمية ألا هو «المقهى الثقافي» الذي يحتضن سنوياً فعاليات البرنامج الثقافي، والذي ستقام فعالياته في الصالة رقم(6)، ويشتمل على كم متميز من المحاضرات والندوات والإمسيات الشعرية وورش العمل والعروض المرئية وغيرها من الأنشطة والفعاليات.
وإذا كنا نشيد في هذا الجانب، فإننا نشير هنا إلى مجموعة من التجارب، لعل آخرها تجربة معرض باريس، في إقامة ندوة «أدب الآخرين» الذي سلط الضوء على سلطنة عمان وأيضا براتيسلافا.. كما تم إقامة مجموعة من المعارض والعروض الموازية، من بينها مسرحيات مقتبسة عن أعمال «موليير» و«يوجين يونسيكو» ومعارض تشكيلية تعتمد على نصوص روائية.. وغيرها من البصمات الإبداعية التي تعمل على امتزاج الفنون بالآداب والثقافة.
ورغم ذلك نظل نشيد بتجربة «المقهى الثقافي» متطلعين إلى فضاءات إضافية لتطوير التجربة.. ليكون عيد معرض الكويت للكتاب.. عيدين.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات