loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

السلطة: موقف باطل ومرفوض والإدارة الأميركية تستبدل الشرعية الدولية بقانون الغاب

ترامب يشرعن ابتلاع الضفة بالمستوطنات


عواصم – الوكالات: وجهت ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربة جديدة للقانون الدولي وللتوافق حول عملية السلام في الشرق الاوسط باعلانها أن واشنطن لم تعد تعتبر المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة غير شرعية في قرار اثار غضب فلسطين التي قررت احالة الامر الى مجلس الامن الدولي.
وبعد اعترافها بقرار أحادي بالقدس عاصمة لاسرائيل وبسيادة الدولة العبرية على الجولان السوري المحتل، أعلنت واشنطن عن قرار أحادي يبدو انه يمهد لضم الضفة الغربية الى اسرائيل وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ان ادارة ترامب خلصت الى أن انشاء المستوطنات لايتعارض في حد ذاته مع القانون الدولي وحرص على التأكيد أن هذا الاعلان ليس سوى عودة الى تفسير للرئيس الأسبق رونالد ريغان في مطلع ثمانينات القرن الماضي في قطيعة خصوصا مع الادارة السابقة برئاسة باراك أوباما التي دانت الاستيطان بشدة.وكانت السياسة الأميركية تعتمد حتى الآن، على الأقل نظريا على رأي قانوني لوزارة الخارجية يعود الى 1978 ينص على أن اقامة مستوطنات سكانية في هذه الأراضي الفلسطينية ليس مطابقا للقانون الدولي. وتعتبر الأمم المتحدة أن هذه المستوطنات التي أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل اسرائيل منذ 1967، غير قانونية. وقرر بومبيو أن هذا الرأي تقادم وقال الحقيقة هي أنه لن يكون هناك أبدا حلا قانونيا للنزاع وأن الجدل حول من و محق ومن هو مخطىء في نظر القانون الدولي لن يجلب السلام وأكد أن الهدف ليس توجيه رسالة حول ما اذا يجب زيادة عدد المستوطنات أو تخفيضه، بل مجرد مراجعة قانونية. أكد بومبيو أيضا أن هذا القرار لا يستبق الوضع النهائي للضفة الغربية.
في المقابل بدأت فلسطين امس مشاورات مع ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، لحشد موقف دولي مضاد وقال المندوب الدائم لفلسطين لدى الامم المتحدة، رياض منصور ان بلاده تجري مشاورات مع ممثلي الدول الأعضاء بمجلس الأمن بدءا من العضو العربي (الكويت) وأوضح ان مجلس الأمن سيعقد الاربعاء جلسة حول القضية الفلسطينية.
ووصف المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابوردينة موقف بومبيو بالباطل والمرفوض والمدان واوضح ان هذا الموقف يتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان وقرارات مجلس الامن خاصة القرار رقم 2334. وشدد ابوردينة على ان الادارة الاميركية غير مؤهلة او مخولة بالغاء قرارات الشرعية الدولية ولا يحق لها ان تعطي اية شرعية للاستيطان الاسرائيلي. من جهته قال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات ان واشنطن تضع نفسها في تحد مباشر للقانون الدولي والارادة الدولية وتحاول تقويض مرتكزاته والاستعاضة عنه بقانون الغاب.
ورأى نتانياهو أن هذا التفسير الجديد لأقرب حليف له يصحح خطأ تاريخيا. غير ان هاغيت أوفران من منظمة السلام الآن الاسرائيلية المناهضة للاستيطان قال ان ترامب بوسعه أن يعلن أن الليل هو النهار لكن هذا لن يغير من حقيقة أن المستوطنات الاسرائيلية ليست غير قانونية بموجب القانون الدولي فحسب لكنها أيضا عقبة هائلة أمام السلام والاستقرار في منطقتنا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات