loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رعى الحفل الخيري لـ«مستشفى أهل مصر لعلاج الحوادث والحروق»

مبارك العبدالله: مصر سكنت في الوجدان الكويتي


أقامت مستشفى اهل مصر لعلاج الحوادث والحروق بالمجان حفلا خيريا مساء امس الاول تحت رعاية الشيخ مبارك العبدالله الصباح وبحضور السفير المصري طارق القوني وتم خلاله تكريم عدد من الداعمين للمستشفى من اهل الخير الكويتي وذلك بفندق الفورسيزون.
في البداية القى راعي الحفل الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح كلمة قال فيها «مرحبا بكم على أرض الكويت.. بلد الانسانية والسلام التي باتت بحمد الله منارة ومركزا للعمل الانساني بعد منحها هذا اللقب من قبل منظمة الأمم المتحدة مع تسمية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائدا للعمل الانساني نتيجة جهود سموه في مد اليد البيضاء للعالم دون النظر الى اعتبارات الجنس أو اللون أو دين الأشخاص الذين يتلقون هذه المساعدات».
وتابع الشيخ مبارك العبدالله قائلا «انه لفخر للكويت أن تحتضن هذا اللقاء، ومن دواعي سروري أن أقف أمام هذه الكوكبة المضيئة في سماء مصر وسماء الكويت».
واضاف قائلا «مصر التي سكنت في الوجدان الكويتي وتفتحت أعيننا على محبتها منذ الطفولة، وأعتز أنني من مواليد مصر العظيمة وعشت في كنف أبوين، تمثل لهما مصر رمزا كبيرا.
وتابع العبدالله قائلا «فوالدتي من خريجي كلية الاقتصاد جامعة القاهرة، أما والدي الشيخ عبدالله مبارك الصباح فمتجذر في أرض مصر تاريخا وصداقات».
وأردف قائلا «وهاهي المحبة تمتد في عروقي من الوالد والوالدة، بل ان شقيقي الأكبر مبارك الذي انتقل الى رحمة الله وحملت اسمه من بعده هو الآن مسجى في تراب مصر».
واستطرد العبدالله «هي فرصة عظيمة لي على المستوى الشخصي أن أتحدث اليوم عن قضية اجتماعية مهمة وهي الحروق وأستطيع أن أقول اننا في لقائنا اليوم نتحدث عن أكثر الظواهر خطورة، بما فيها من أبعاد اجتماعية واقتصادية وانسانية».
أهل مصر
وتابع «وسط هذا الزخم المفجع لضحايا الحروق نرى بارقة أمل وطاقة نور تتمثل في مؤسسة أهل مصر كأول مؤسسة تنموية في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا تهتم بقضايا الوقاية والعلاج من الحوادث والحروق.
وختم العبدالله كلمته قائلا واسمحوا لي باسمكم جميعا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير للدكتورة هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر التنموية على ما تبذله من جهود جبارة في سبيل رفع المعاناة عن ضحايا الحروق وانشاء كيان عملاق لعلاج هؤلاء الضحايا وتخفيف أوجاعهم.. وهو مستشفى أهل مصر.
ريادة
ومن جهته قال السفير المصري لدى البلاد طارق القوني «يسرني أن نلتقي اليوم في مناسبة انسانية خالصة وهي التعريف بمستشفى أهل مصر لعلاج الحوادث والحروق وهي فكرة رائدة تتصدى لواحدة من أكبر المشكلات التي تواجه المجتمع واكثرها قسوة الأمر الذي يتطلب تدخلا فوريا وخبرات وتجهيزات خاصة لانقاذ مصابي هذه الحوادث والتخفيف من آلامهم».
واضاف السفير المصري «لم يكن غريبا أن تحرص مؤسسة أهل مصر على التعريف بجهدها وطموحها في الكويت الشقيقة التي طالما عرفت بأنها بلد الانسانية تحت قيادة صاحب السمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، ولمست بنفسي الاهتمام الكبير والمقدر الذي أبدته قامات كثيرة كويتية وفي مقدمتهم الشيخ مبارك العبد الله الصباح وشموله الكريم برعاية احتفالية اليوم واشكره على كلامه الجميل عن مصر وذكرياته ودعمه وأسرته الكريمة لهذا العمل الخيري المتميز».
وختم السفير القوني كلمته قائلاً «وختاما فانني أتوجه بالشكر للحضور ولكل من شارك في تنظيم هذه الاحتفالية، متمنيا أن تكلل جهود المؤسسة بالنجاح وأن تفتح مستشفى اهل مصر أبوابها في أقرب وقت ممكن».
50 يحترقون
وفي كلمتها التي وجهت في بدايتها الشكر لقائد الانسانية صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد والشيخة د. سعاد الصباح والشيخ مبارك العبدالله على رعايته لهذا الحفل استعرضت رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر التنموية الدكتورة هبة السويدي حجم الكوارث التي يتعرض لها مصابوا الحروق في مصر وحول العالم سنويا.
وأوضحت ان هناك أكثر من 50 شخصا، يصابون بحروق بالغة في الدقيقة الواحدة حول العالم، ومع نهاية كلمتي اي خلال 10 دقائق فقط هناك حوالي 500 شخص، مصاب بالحروق، في طريقهم للمستشفيات وأقسام الطوارئ، يصارعون الموت من أجل الحياة، 50 في المئة من هذا العدد الهائل من ضحايا الحروق هم من الأطفال، 300 منهم فقط من ينجو من الموت.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد