loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

الكل أصبح مصلحاً


بعد ان قدمت الحكومة السابقة استقالتها، والتي انتظرها الشعب طويلا وتنفس الصعداء يطالب الآن الحكومة الجديدة بان تضع مطالباتهم نصب أعينها وألا تعيد اي وزير من الوزراء السابقين لانهم لم يسعوا من أجل صالح البلد بل كان هدف بعضهم المصالح الشخصية هذا الذي رأه الشعب منذ أن بدأت الحكومة وحتى تقديم استقالتها.. فساد في كل مكان، حتى اصبح الفساد ينخر في مؤسسات وادارات الدولة.
فمن يعالج الدولة من هذا المرض ويستأصله من جذوره؟ لابد من رئيس الحكومة الجديدة ان يضع اهمية ارجاع هيبة الدولة وإعادة الاموال المنهوبة بحجة مساعدات لدول لا تعني لنا شيئاً ولكن ما إن قدمت الحكومة استقالتها حتى برز لنا نواب البصمة والشيكات ليحاربوا الحكومة السابقة ويطالبوا بمعاقبتها ومعاقبة وزرائها هم من كانوا يتسابقون لنيل رضا جيب الحكومة وشيكاتها اصبحوا الشرفاء، الذين يخافون على البلد وامواله وانهم بعيدون عن الفساد مع انهم هم الفساد بعينه انتم من ارتضيتم بهذه الحال منذ اربع سنوات تقومون بنهب جيب الحكومة وما زلتم الى الان الفساد لم يبدأ بالحكومة انما بدأ من مجلسكم الذي خذل الشعب باكمله انتم لم تنجزوا اي انجاز ولم تحلوا اي قضية من قضايا البلد والان تطالبون بمحاسبة الحكومة بينما الشعب يطالب بمحاسبتكم ومعاقبتكم باشد العقاب لأنكم استوليتم على جميع المناقصات في الدولة ووزعت لكم المزارع والاراضي وغيرها من الهدايا ووظفتم ابناءكم وابناء اقربائكم في الاماكن التي ترونها  ولم يحاسبكم احد وعندما اقترب عمر المجلس من نهايته اصبحتم شرفاء، بل وتطالبون بالقضاء على الفساد الذي كنتم السبب الرئيس في تفشيه، على الشعب ان يعي ويقف لكم في يوم الانتخابات ويطردكم من خلال صناديق الاقتراع وألا ينتخب اي واحد من النواب الذين فضلوا مصالحهم الشخصية على مصلحة الكويت.
مستقبل الكويت بيدنا فلنقرر اما ان ننهض او نتخلف وسوف نرى ما يقرره الشعب ومن يختار لان الكويت امانة باعناقنا ونريدها ان تكون كما كانت سابقا الاولى على الدول العربية والخليجية وليس كما نراها اليوم تئن من الفساد الذي انتشر بها في كل مكان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد