loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

من خلاله يمكن الدخول على أهم المحركات لكشف الزيف

الجناحي: «تحقق» التوعوي يكشف الإشاعات


شدد عبدالعزيز الجناحي رئيس لجنة المبادرات في وزارة الإعلام على أهمية الموقع التوعوي «تحقق» في مواجهة الإشاعات التي يطلقها البعض المغرض وقال الجناحي في تصريح خاص بـ «النهار» قال فيه: مما لا شك فيه ان وزارة الاعلام لا يقتصر دورها على إرسال مصورين ومحررين ومتابعة الاخبار وتغطية الاحداث في أزمة «كورونا». اليوم وزارة الاعلام لها أدوار ومهام اكثر واكبر وجزء كبير من الرد ومواجهة الاشاعات يقع على وزارة الاعلام على وجه الخصوص . ومن خلال إطلاق الموقع التوعوي «تحقق» والذي سيتم من خلاله التقصي والمتبعة والرد على جميع الإشاعات بالذات تلك التي تنطلق في هذه الايام وتزرع الشك في نفوس البعض. ومن خلال هذا الموقع يمكن الدخول على أبرز المحركات والتطبيقات ومن بينها «غوغل ايميج» التي ترد الصور على وجه الخصوص الى مصادرها واخبارها الحقيقية . وتابع رئيس فريق حملة «تحقق» التوعوية عبدالعزيز الجناجي مستشار وزير الاعلام قائلا: وزارة الاعلام ترصد جميع الإشاعات لذا جاء التوجه من أجل تعليم الناس وتوعيتهم من خلال استحداث موقع توعوي عال المستوى يمنح الجمهور الحبيب من المواطنين والمقيمين فرصة التأكد من صحة تلك الخبار والصور من مصادرها الحقيقية، ونشير هنا إلى ان هناك شريحة كبيرة وللاسف قد لا يرفعون صحة الأخبار وأيضا الإشاعات التي تروج، وقمنا على مدى الاشهر الماضية استعراض عدد من اكبر محركات البحث في العالم وايضا عدد من ابرز المواقع المعروفة التي يمكن من خلال معرفة تاريخ نشر أي صورة ومصدرها وصحتها، ومتى أقدم تاريخ نشرت به في الوقت الذي تقوم به بعض الإشاعات لإعادة نشرها وتحويرها بما يدعم تلك الإشاعات المغرضة، فمثلا لو ان هناك إشاعة تقول بان هناك حريق حصل في المنطقة الفلانية وتم نشر بعض الصور وحينما يتم الرجوع الى الصور في تلك المحركات نجد بأنها صور لحريق كان قد حدث منذ سبعة أو ثمانية أعوام وهكذا في بقية الأخبار والتي يتم من خلالها بث الإشاعات والذي لطالما حذرت منه وزارة الاعلام بقيادة وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري وأيضا جميع قطاعات الدولة، واليوم ومن خلال هذا الموقع بات من السهولة بمكان على المواطن والمقيم ان يقوم بنفسه يكشف مثل تلك الإشاعات المغرضة . وتابع الجناحي : ويضمن الموقع عند الدخول إليه التواصل مع عدد آخر من الواقع التي تمثل بمثابة المرجع الحقيقي للكشف عن تاريخ نشر أي صورة ومن بينها موقع «تي إن إي» الذي يكشف وبطريقة سهلة عن تاريخ نشر الصورة، ومواقع أخرى تنشر « الفبركات» الاضافية التي تحدث على الصورة، بالاضافة الى الفيديوهات ومن بينها موقع «انفت» حينما يتم رفع الفيديو، فانه يعطيك جميع التفاصيل الخاصة بالفيديو الاصلي، تاريخ النشر والمناسبة وغيرها من التفاصيل الدقيقة التي تعري جميع الإشاعات التي باتت مكشوفة، ونحن من خلال هذا التطبيق نكشف الإشاعات، وبعد ان نكون الهدف التوعوي وقمنا بتعليم الجمهور العزيز كيفية قراءة الخبر وتحليله عبر الذهاب الى المصادر والمواقع والمحركات التي تكشف كل شيء، وهو الجانب الأهم في هذه التجربة حيث هدفنا يعتمد التوعية قبل الدخول في الردود، لأنه باب لا يتنهي، ولكن منح المواطن والمقيم فرصة الكشف هو الامر الاهم . وتابع : ونحن ومن خلال موقع وزارة الإعلام سنقوم بدورنا نشر الردود التي تكشف الإشاعات التي سيحملها الينا المواطن والمقيم، وطبعا هناك فريق متخصص في الوزارة لرصد جميع الاخبار، وسيكون النشر باسم المواطن أو المقيم الذي كشف هذه الإشاعة او تلك.. ونحن هدفنا هنا إشراك المجتمع في محاربة الإشاعات، متطلعين ان يكون سلوك التحقق دائم عن النسبة من المواطنين والمقيمين، ان نشر تجارب المواطنين بعد تحققهم من الاشاعات باسمهم كجانب تشجيعي لاشراكهم في محاربة الاشاعات . أما فيما يخص الإشاعات المحلية فقال الجناحي : في هذا الجانب علينا الرجوع الى المصادر الاخبارية الرسمية حيث الأبواب مفتوحة والوصول في الكويت للمعلومة أمر سهل في ظل الشفافية العالية والمؤتمرات التي تتواصل من قبل الجهات الرسمية لتسليط الضوء على كل القضايا، من خلال ضغطة زر يمكن متابعة كافة الحسابات الرسمية لجميع وزارات الدولة . كما ربط المواطن والمقيم بحسابات جميع القطاعات والمنظمات الرسمية بما فيها منظمة الصحة العالمية وغيرها .
باختصار شديد قال رئيس حملة «تحقق» التوعوية عبدالعزيز الجناحي : نحن أمام حملة توعوية عالية المستوى جمعنا من خلالها جميع الخدمات التي ممكن ان تخدم المواطن والمقيم أياً كان عمره أو مستواه التعليمي، موقع بسيط وسهل وقد كانت الفكرة عندي ورفعتها لوزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري، وقد قام الوزير بتبني الفكرة ودعمها بكل ما يملك من خلال هذا التطبيق بات اليوم من السهولة بمكان كشف كل الإشاعات المحلية والدولية والصور وأصولها . ونحن دائما في خدمة الكويت الغالية . واختتم بالقول ان دورنا ليس للرصد فقط بل خلق فضاء من التوعية لمواجهة الإشاعات المغرضة والمضللة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد