loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي فلسطيني

الكويت.. بلد الكرام


كثر الحديث أخيراً عن تجاوزات مالية وإدارية كثيرة وفي جميع مجالات العمل الحكومي والأهلي في الكويت، وتم تداول بعض أسماء الكويتيين المتورطين في هذا التجاوز بطريقة مباشرة وغير مباشرة، بيد أنني ومن واقع معايشتي للكثير من الكويتيين منذ بداية عملي وتعاملي معهم في عام 1976 حتى الآن أي خلال 44 عاماً أرى أن معظمهم أهل خير وعطاء وكرم ووفاء وإخلاص؛ فالكويت ليست كلها - أمثال - من تجاوزوا على المال العام. الكويت تزخر برجال أثروا المال العام وزادوه ولم ينقصوه.
الكويت على سبيل الأمثلة لا الحصر، بلد محمد أحمد الرشيد رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق ورئيس تحرير مجلة «المزارع» التي أتشرف بالعمل الصحفي فيها منذ العام 1978 حتى الآن، فقد اشترى هذا الكويتي الأصيل من ماله الخاص قلادة ذهبية قيّمة ؛ ليهديها باسم المزارعين الكويتيين لنائب رئيس جمهورية بلغاريا الاشتراكية خلال زيارته للكويت في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، ولم يقبل أن يجيّر ثمنها على الاتحاد الكويتي للمزارعين.
والكويت بلد أحمد فهد الطخيم رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق الذي تبرع للاتحاد الكويتي للمزارعين بآلاف الدنانير عندما اختاره المزارعون رئيساً له.
والكويت بلد جاسم أحمد الأمير نائب رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق الذي دفع فاتورة دعوته على الغداء في مطعم أبراج الكويت لوفد زراعي سوري زار الاتحاد الكويتي للمزارعين في التسعينيات.
وجاسم الأمير هو نفسه الذي تكفّل بعلاج فتاة مقيمة في عمر الزهور على نفقته الخاصة فدفع آلاف الآلاف من الدنانير لعلاجها في الخارج.
الكويت بلد رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق الشيخ علي الجابر الأحمد الصباح الذي تكفّل بإصلاح مبنى الاتحاد القديم في الشويخ بعد خرابه تماماً إبان الاحتلال العراقي البغيض للكويت أوائل التسعينيات، ودفع من ماله الخاص، ليصدر مجلة «المزارع» إثر تحرير الكويت مباشرة ؛ لتكون أول مجلة كويتية تصدر بعد تحرير الكويت في مارس 1991.
الكويت بلد المزارع الأمين، عدنان الجريوي الذي رفض صرف شيك بمبلغ كبير عن تعويضات انفلونزا الطيور، وأعاده لرئيس هيئة الزراعة ومديرها العام آنذاك جاسم البدر، قائلاً له: خذ هذا الشيك أعده لخزينة الدولة، أنا ليس عندي طيور في مزرعتي بالوفرة، نفقت أو ذبحت، بهذا المبلغ الكبير.
وبلد نائب رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق الصادق الصدوق، نايف مرزوق الرشيدي الذي أعاد لخزينة الدولة مبلغاً محترماً من المال صرف له خطأ من وزارة النفط، وهو بالآلاف من الدنانير الكويتية.
والكويت بلد المزارع محمد إبراهيم الفريح الذي يسارع لتعويض كل وافد متضرر في الساحة الزراعية آخرهم الزراعي عادل حلمي الذي قتل دهساً في الوفرة.
والمزارع سعود عبدالعزيز الصالح الذي ما فتئ يزكّي بأمواله على الفقراء والمحتاجين والمعوزين، ولا سيما في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وها هو ابنه البكر «بدر» يواصل مشكورا، هذا العطاء الخيري في كل حول.
الكويت بلد المزارع الدكتور عبدالمحسن المدعج الرجل الصبور، المخلص لبلاده وأهلها، طوال حياته الزاخرة الحافلة بالإنجازات منذ أن كان نائباً في مجلس الأمة حتى صار وزيراً.
الكويت بلد المزارع الدكتور أحمد الجسار المدرس الجامعي الكفء الذي يسارع لفك كربة المسلمين، آخرها دفع الأجور المتأخرة على مستأجر وافد لبيت عربي في ضاحية صباح الأحمد، وبلد المزارع الكاتب العادل، الدكتور عادل الإبراهيم.
الكويت بلد السيد الوقور، طارق السيد رجب صاحب المدرسة الإنكليزية الحديثة والمتحف الفريد، ودار السّيد الفاخرة، ودار جيهان في الجابرية، الذي فتح أبواب الرزق لمئات الوافدين وأسرهم داخل الكويت وخارجها، فبارك الله له في المال والولد والذكرى الطيبة.
الكويت بلد الرجل المضياف الدكتور فهد الشلاحي.
وبلد «الحليل» إخوان في العبدلي.
الكويت بلد الشيخ النزيه، محمد اليوسف الصباح الذي ساعد الكثير من التائهين على استقرار أوضاعهم المضطربة، وبلد المزارع سعود البغيلي وجه السعد، المسارع في تقديم العون لغيره.
وبلد مزارع النخيل والإبل والغزلان، رجل الكرم والنبل، النائب الهادي هايف الحويلة.
الكويت بلد المزارع خالد محمد الجلال الذي لا يتوانى عن تقديم العون لكل ملهوف لوجه الله تعالى.
وبلد المزارع المهيب، ناصر الدبوس، صاحب الديوانية الرحبة في الوفرة.
والمزارع المنظّم، المرتّب، النظيف، هنيدي أحمد الهنيدي العتيبي في العبدلي.
وبلد المزارع الطيِّب المبروك، محمد ظاهر الدماك صاحب الديوانية التي لا توصد أبوابها.
الكويت بلد رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق علي الخلف، الذي لا يقبل الضيم أو الغبن لأحد يعمل معه.
الكويت بلد المزارع عبدالمحسن النفيسي، الكريم الذي بنى مسجداً كبيراً في الوفرة، وكان سخياً كريماً معطاء للكثيرين مريديه، وبلد المزارع جاسم المحيسن الحبشي الذي يتكفّل بتجهيز عشرة عمال من عمال العبدلي في كل عام ؛ ليؤدوا فريضة الحج.
الكويت بلد الرجل الطيّب، فلاح فالح الرشيدي الذي لم يردّ قاصداً له خائباً.
الكويت بلد المزارع الشيخ مبارك العبدالله المبارك الصباح الشاب المثقف الواعي المستنير الذي يتكفّل بتعليم بعض الطلاب الوافدين المجيدين في الجامعات المرموقة ويقدّم المساعدات المالية تلو المساعدات المالية لمن يقصده دون منة أو علن.
الكويت بلد المزارع العطوف محمد العوضي أبو بشار الخير في الوفرة.
الكويت بلد المزارع الدكتور طارق الجسار، الإنسان المتواضع.
الكويت بلد الشيخ خالد المالك الصباح، الجريء في قول الحق، المثابر على مساعدة الآخرين.
الكويت بلد مختار المنصورية النقي، الذي يسارع لخدمة الناس كل الناس، المزارع عبدالوهاب النقي.
وبلد المزارع المضياف الجاد، عبدالفتاح معرفي.
وبلد مختار الوفرة النشيط، محمد التويم.
وبلد المزارع مؤسس جمعية العبدلي الزراعية محمد حبيب البدر. المتفاني في مساعدة الفقراء والمساكين، حبيب المزارعين.
الكويت بلد المزارع المبدع المحامي عبدالله الأيوب.
والمزارع راشد عوض الجويسري، نائب رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق، الشهم، الكريم.
الكويت بلد الفنان سالم الوهيدة والمزارع الوفي ثقل نهار العتيبي والفاضل علي سالم أبو حديدة أنصار الغلابة.
الكويت بلد المزارعين الأوائل الذين أعطوا بلادهم، أكثر مما أخذوا منها:عبدالرحمن الصفران وعبدالرحمن المجحم ومبارك العدواني، وفهد الحساوي وعبدالرحمن العمر وفارس الفارس وسالم المناعي ومريم التوحيد، أمينة الاقتصاد والإحصاء الزراعي.
وبلد المزارعين السّمحين الطيبين مثل الشيخ مبارك صباح الناصر الصباح أول رئيس للاتحاد الكويتي للمزارعين أوائل السبعينيات، والشيخ إبراهيم الدعيج الصباح أول رئيس للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية أوائل الثمانينيات.
والشيخ عذبي سالم العلي الصباح الذي تدين له الكويت بالخضرة النضرة في شوارعها.
الكويت بلد المزارع المعطاء السمح، المحبّ للحياة والبهجة والخضرة. خليل محمود، والمزارع الأمين محمد ناصر البداح أمين صندوق الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق الذي وصل خيره لباكستان والهند وبنغلاديش. والذي استقال اعتراضاً على تجاوزات مالية وإدارية في الاتحاد آنذاك ولم يُجامل في الحق أو يهادن، نصير العمال وناصرهم في الشدائد والمحن والملمّات.
وبلد المزارع مطلق منير السبيعي، منير درب المظلومين.
وبلد المزارع الصالح، المصلح البالود.
والمزارع اللمّاح، فلاح سعد العتيبي.
والمزارع الوزير الراشد الرشيد، فلاح العزب.
تلك بعض الشخصيات الكويتية التي أسعفتني ذاكرتي الهرمة على ذكر محاسنهم وعطاياهم وكرمهم ونبلهم وإخلاصهم لبلادهم الكريمة الكويت.
وشكراً للكويت ولأهلها الكرام.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد