loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وحدة التحريات تجري تحقيقات بتضخم حسابات بعض أعضاء المجلس

شبهات غسل الأموال تطال نواباً


وسط ما يظهر ما بين الفينة والأخرى من اتهامات بوجود فساد مالي لدى بعض النواب، كشف النائب رياض العدساني عن وجود قضية ايداعات جديدة.
وأكد العدساني وجود تقارير من وحدة التحريات المالية الكويتية تخص شبهات مالية وشبهة غسل اموال وتضخم حسابات لبعض النواب في مجلس الأمة الحالي.
وأضاف العدساني: يجب اخذ الموضوع بالاهتمام والجدية وعدم المماطلة في القيام باجراءات الاحالة الى الجهات القانونية المختصة ثم متابعة القضايا عند الاحالة الى النيابة لا سيما مع خطورة مثل هذه القضايا وامكانية تأثيرها على سمعة البلاد ومكانتها الدولية.
وأكد ان التراخي يتحمله وزير المالية كونه المسؤول سياسيا عن وحدة التحريات المالية الكويتية، مشيرا الى انه كان يجب القيام بالاجراءات المطلوبة وأنه لا يجوز تعطيل هذا الموضوع المهم لأي سبب كان، حتى لا يتحقق نوع من انواع تعارض المصالح بسبب الاستجواب والتصويت على طرح الثقة. وشدد العدساني على حجم المسؤولية وجسامة القضية موضحا انه من الواجب القيام باجراء عاجل بشأنه.
وقال: خلال جلسة طرح الثقة في وزير المالية ساعرض تلك الشبهات المالية، ومن ثم سوف يسلم رئيس مجلس الوزراء ملفا كاملا لاتخاذ الاجراءات اللازمة بهذا الموضوع يحتوي على تقارير وبيانات مالية وكل التفاصيل التي تتعلق بنواب حاليين متورطين في شبهات مالية وتضخم حساباتهم البنكية.
بدوره، قال النائب محمد الدلال: ان جرائم ومخالفات الفساد كثيرة ومتعددة وقد يظهر منها المزيد، والاصل مواجهتها بحزم وتسليط الضوء عليها جميعها دون استثناء، واضاف: علينا الا ننسى ونعيد تسليط الضوء على قضية البنغالي فهي من الجرائم المركبة (رشاوى، اتجار بالاقامات، مخالفة قوانين الاقامة... الخ) ومؤثرة في التركيبة السكانية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد