loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

إلى متى التخبط والقرارات غير المدروسة يا وزير التربية؟


مازالت السلبيات التي خلفتها القرارات غير المدروسة لوزير التربية تطل علينا، وهذه المرة المتضرر من تلك القرارات  هي فئة كبيرة من المعلمين، الذين وجدوا أنفسهم ملتزمين في الدوام المدرسي كاملا على الرغم من انهم غير ملزمين الا بحصة واحدة اسبوعيا كمعلمي مادة الدستور والتاريخ، فمن غير المعقول ان يكون هذا المعلم متواجدا في المدرسة دون ان يكون ملتزماً بحصص دراسية ونحن اليوم نبحث عن التباعد الجسدي في ظل جائحة كورونا التي مع مرور الايام ثبت ان الحل الوحيد للوقاية من هذه الجائحة هو تطبيق التباعد الاجتماعي والجسدي ، ولكن مع تلك القرارات غير المدروسة ستكون النتائج كارثية.
نحن نعلم أن وزارة التربية منحت مديري المدارس مطلق الصلاحيات ولكن ليس بهذه الطريقة التي من الممكن ان تسبب كارثة.
نتمنى ان يكون هناك قرارات تنصف هذه الفئة من المعلمين من اجل سلامة الجميع وأيضا من اجل ان تكون ادارة عملية التعليم عن بعد بشكل سليم وصحيح، وليس كما يحدث الآن من سلبيات عديدة، حيث اتخذ قرار من قبل الوزير بأن يمارس المعلمون ممن يسكنون منطقة الأحمدي عملهم في منطقة حولي التعليمية، وهذا يكبد المعلم عناء التنقل، والذي لا يخفى على احد ما تعانيه طرق الكويت من زحمة شديدة ربما تتسبب في تأخير المعلم اذا لم يتم التراجع عن هذا القرار الذي يضاف الى القرارات غير المدروسة وما اكثرها.
نحن نعلم أن دور المجلس اصبح معدوماً لعدم وجود نواب حقيقيين يفعلون دورهم الرقابي والتشريعي،  فهذا المجلس بنوابه اصبحوا عالة على المواطن وسببا رئيسا في التخبط الموجود ليس فقط في التربية بل في جميع الوزارات.
حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات