loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بداية السطر

أزمة السكن


تعاني أغلب دول العالم من أزمة الاسكان، ما يضعها في موقف صعب أمام مواطنيها. وتعود المشكلة لعدة أسباب منها الاقتصادي ومنها الجغرافي ومنها التعداد الهائل للمواطنين، فماذا عن أزمة السكن بالكويت، هل هي أزمة حقيقية أم مفتعلة؟ ان المطلع على بواطن الأمور يستطيع أن يحكم بكل يسر وسهولة.
للعلم قامت الدولة باتخاذ اجراءات تمهد لحل القضية وكانت الاجراءات التي قامت بها الدولة من قبل اعلان الاستقلال في عام 1961 وهذا ان دل فانما يدل على أهمية موضوع الرعاية السكنية لأفراد المجتمع لدى الدولة، وكان آخر قانون تم اصداره هو القانون رقم (47) لسنة 1993 المتضمن انشاء المؤسسة العامة للرعاية السكنية بهدف توفير الرعاية السكنية لمستحقيها من المواطنين من خلال بدائل متعددة.
لكن يتضح من الواقع الذي نعيشه بأن الفرد لايتحصل على مسكنه الخاص الا بعد مرور أكثر من 18 سنة من تاريخ الزواج وذلك لأسباب عدة منها الدورة المستندية للحكومة وتعطيل العمل من قبل المقاول المنفذ أو تأخر المقاول المصمم بعملية التصميم اضافة الى أن هناك شبه تعمد من بعض الجهات بالتأخر في اعطاء الموافقات للهيئة العامة للرعاية السكنية لكي يتم توزيع الأراضي على مستحقيها.
وهنا نستطيع القول بأن أزمة السكن ليست حقيقية وانما مفتعلة وذلك لوجود اقتصاد دولة متين بالاضافة لوجود مساحات غير مستخدمة بأعداد كبيرة يمكن استغلالها كما ان أعداد المواطنين ليست عائقا لكي لا يتم منحهم أراضي للسكن.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات