loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

صالح والكاظمي والحلبوسي أكدوا ضرورة حصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات الدبلوماسية

رئاسات العراق: لسنا في حرب «إلا مع الإرهاب»


واشنطن- الوكالات: أكدت الرئاسات الثلاث في العراق ضرورة حصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات الدبلوماسية والتصدي للأعمال الخارجة عن القانون. وقال مكتب الرئيس العراقي برهم صالح في بيان مشترك صدر عقب اجتماع صالح مع رئيسي الحكومة مصطفى الكاظمي والبرلمان محمد الحلبوسي إن التطورات الأمنية التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة من استهداف المراكز والمقرات المدنية والعسكرية واستمرار عمليات الاغتيال والخطف بحق ناشطين مدنيين كلها تمثل استهدافا للعراق وسيادته.
وأكد الرؤساء الثلاث على أن إعلان الحرب هو من اختصاص مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية وليس من حق أي طرف آخر أو التصرف على أساس حالة الحرب داخل الأراضي العراقية. وأشار المجتمعون الى «أن استمرار أجواء الاضطراب الأمني والتداعيات التي تترتب عليه سيمثل إضرارا بالغا باقتصاد العراق وسعيه الى تجاوز الأزمة التي ترتبت على انتشار جائحة كورونا وانخفاض اسعار النفط وعائداته، ويقوّضُ فرص الخروج بالبلد الى بر الأمان في مواجهة الأزمات». وشدّدَ المجتمعون على أن العراق ليس في حالة حرب الا مع «الإرهاب» الذي قطع الشعب العراقي وطليعته من القوى العسكرية والأمنية بكل صنوفها وتنوعاتها اشواطاً حاسمة في دحره والانتصار عليه.
في غضون ذلك اعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن أوضحت من قبل أن الجماعات المدعومة من إيران التي تطلق الصواريخ على السفارة الأميركية في بغداد «تشكل خطرا على حكومة العراق والبعثات الدبلوماسية المجاورة» ردا على تقارير تحدثت عن عزم الولايات المتحدث «إغلاق سفارتها» في العراق. وقالت تقارير إخبارية متعددة إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حذر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من أن واشنطن قد تغلق سفارتها في بغداد وتسحب موظفيها بسبب تكرار الهجمات على السفارة، فيما نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مسؤولين عراقيين لم تسمهم تأكيدهم بأن «الاستعدادات بدأت بالفعل لإغلاق السفارة». ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية عن المتحدث باسم الحكومة العراقية أحمد ملا طلال قوله «نأمل أن تعيد الإدارة الأميركية التفكير في الأمر».
لكن المتحدثة الاميركية التي طلبت عدم الكشف عن اسمها قالت «بينما تعمل الولايات المتحدة على تأمين الدعم المالي للعراق من المجتمع الدولي ومختلف شركات القطاع الخاص يظل وجود الميليشيات الخارجة عن القانون والمدعومة من إيران أكبر رادع منفرد أمام الاستثمار الإضافي في العراق».
وكان مصدر بمكتب صالح قال إن بومبيو أبلغ الرئيس العراقي هاتفيا نية بلاده إغلاق سفارتها في بغداد قريبا في حال عدم إيقاف استهداف السفارة بهجمات صاروخية بشكل متكرر.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد