loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خطوات على الطريق

مرثية


سمو الأمير
الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
طيب الله ثراه
يا صديقي العزيز بل يا أميري
ومُعيني بعدَ الإلهِ القَديرِ
عِشْرةٌ قُدِّرَتْ بستّينَ عاماً
كيف مَرَّتْ فيا لِدنيا الْغُرُورِ
كلُّ شيءٍ إلى زوالٍ وتَبقى
ذِكرَياتٌ بالحُزنِ أو بالسّرورِ
كم تمنيت أنْ تدوَّن أحداثاً
كباراً مليئة بالكثيرِ
فرفضتُ التدوين رفقاً بقومٍ
سيُدانونَ بين تلكَ السطورِ
فانطوتْ سيرةٌ يفوحُ شذاها
خُتمتْ بالثناءِ والتقديرِ
يا أميرَ التواضعِ الَجمِّ هلَّا
لو تَمَهَّلْتَ في السُرى والعبورِ
أَفَلَ البدرُ فالظلامُ اعتراهُ
كيف يُطفِي الظلامُ ضوءَ البُدورِ
أنت نِعْمَ الأميرُ قولاً وفعلاً
مَنْ عَلا صيتُهُ بِمَدِّ الجُسُورِ
والأميرُ الإنسانُ ما ضاقَ يوماً
بجُهودٍ أو موقِفٍ أو حُضُورِ
هكذا تَفقُدُ الشعوبُ رجالاً
في المُلمَّاتِ مالهم من نَظيرِ
قد بَلَغْتَ الذُّرى ونحن سنمضي
نٌكمِلُ الدَّرْبَ دونَما تَأْخيرِ
نحنُ شَعْبٌ يَهواكَ (بابا صباحٍ)
بقلوبٍ رقَّتْ كماءِ الغديرِ
سألونا الأطفالُ عنكَ فقلنا
أنت ضيفٌ على الرحيمِ الغفورِ
أيها العهدُ يطلبُ الشعبُ نَهْجاً
وخطاباً يُزيلُ ما في الصدورِ
تتساوى الحقوقُ فيه جميعاً
فازَ فيه الصغيرُ قبلَ الكبيرِ
لا تقاسُ الأفرادُ فيهِ برأيٍ
أو قَبيلٍ أو مذهبٍ أو جذورِ
وسَتبقَى عيونُنا ساهراتٍ
خشيةً للوقوعِ بالمحذورِ
يا أبا فيصلٍ وأنتَ أخُوهُ
والمرجَّى لكلِّ أمرٍ خَطيرِ
امْضِ فيه مُسَدَّداً بِدُعاءٍ
لكَ يَزْدادُ يا سُمُوَّ الأميرِ


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد