loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أنتج مرثية «حزن الكويت» من فكرته وألحانه

فهد الناصر «ملحن الوطن».. عطاؤه لا ينضب


يعتبر الملحن فهد الناصر من الملحنين المميزين في الساحة الغنائية وليس فقط لتميزه في مجاله ولانتقائه الكلمة المناسبة والتي تعبر عن المضمون بكل وضوح ودون تعقيد بل لهمه الاكبر وهو دعم وتطعيم الساحة بالمواهب الشابة التي كانت سوف تستكمل المسيرة الغنائية ولذلك نجده مهتما جدا في ذلك الامر وهو مايسعى دائما الى تحقيقه عبر وجوده في المجال الغنائي بان يتم تأهيل الفنانين الشباب ومن لديه القدرة على التواصل في المجال الغنائي لذلك نجد «بابه» مفتوحاً للجميع وتقديم يد المساعدة لهم فيما يحتاجونه كطاقات فنية.
كما لايزال الناصر يسير بخطى ثابتة نحو حفر اسمه في سجلات الأعمال الوطنية بما يقدمه عاماً تلو آخر والتي لاتعد ولاتحصى ويعتبر ارضا خصبة بالانتاج الوفير في تلك النوعية من الاغاني ولاسيما مشاركاته في أوبريتات الدولة التي تقام بحضور ورعاية المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح واهتمامه الشخصي بذلك الحفل ومشاركة كبار قيادات الدولة في الحضور حتى يروا الاعمال الفنية المصاحبة للاوبريت وهذا مايعتبره الملحن فهد الناصر «ثقة كبيرة» منحت له بالاضافة الى المشاركة مع فريق العمل الذي تألف من العديد من المطربين والملحنين والشعراء والذين تم اختيارهم بعناية كي يظهر ذلك العمل المميز بصورة متكاملة لأهمية الفعالية، ولذلك نراه يعمل بصمت ودون كلل او ملل حتى يرى الجميع ابداعه ولعل اكبر جائزة تتمثل له هو الاطراء الذي يحصل عليه من المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد على جهوده في اوبريت الدولة التي تعتبر طموح اي فنان كويتي ان يسهم او ان يشارك فيها ونجد ايضا لديه حالة الشغف و«الفزعة» لتقديم اي عمل يليق باسم الكويت وايضا اعلانه الدائم بأن يدخل الشباب في تحدٍ بين بعضهم بعضا على تقديم افضل اعمال تليق باسم الكويت وكل في مجاله والاهتمام ايضا بموضوع الكلمة والتي دائما يوصي عليها خاصة اذا كان الكلام له علاقة بالوطن.
وأيضا قام بتلحين اوبريت «الكويت نعمة» بمشاركة نخبة من نجوم الساحة الفنية وهي رسالة حب ووقار للكويت وتأتي ضمن الاعمال الغنائية الوطنية التي تعاون فيها مع النجوم سواء في المناسبات الوطنية حتى المرور بأزمة كورونا والجهود التي يبذلها المواطن والتي تعتبر «فزعة» للوطن.
ولم يقف الناصر عند هذا الامر بل نرى نشاطه المتواصل والمكثف في المناسبات الوطنية واهداءه للوطن العديد من الاغان الوطنية التي يتكفل بانتاجها شخصيا ودون مقابل لايمانه المطلق بان للفنان دوراً كبيراً مثله مثل اي شخص يعمل في جهات الدولة لرد الجميل لهذا الوطن وايضا الاغاني العديدة والتي لاتحصى في المغفور له صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد واخرها التي اطلقها منذ ايام قليلة مرثية «حزن الكويت» وهي فكرته والحانه وتنفيذه ومن كلمات عبدالله سعود الشلال واداء المنشد محمد نواف السالم وتوزيع وماسترينغ علي عبدالرضا وهندسة الصوت محمد العلي وتم التسجيل في استديوهات شركة FN اغاني للانتاج الفني و مونتاج واخراج محمد السالم.
وكما يترجم فهد الناصر الترجمه الفعلية لرسالة الكويت في التالف والتازر والمحبة والسلام في العلاقة مع دول الخليج عبر مساهماته في المناسبات الوطنية الخليجية ووجود بصمة واضحة له بالتعاون مع فناني الخليج لاحياء الفعاليات في ايامهم واعيادهم الوطنية.
من ناحية اخرى نجد العلاقة الوطيدة والوثيقة التي تجمعه مع ألمع نجوم الوسط الغنائي الخليجي والعربي ونتيجة تلك العلاقة نجد الاعمال الغنائية المميزة التي ذاع صيتها واصبحت تغنى على كل لسان وهذا مايطمح اليه الناصر على ارض الواقع بان تكون الحانه في الغناء لديها تقبل من قبل الجمهور سواء باللحن المناسب لكل اغنية والتي عندما يقرأ كلماتها فانه يغوص معها حتى يجد لها مايجاريها فالكلمة «المتعوب عليها» تريد لحنا يجاريها وايضا تريد صوتاً مناسبا لها وهنا يحقق فهد الناصر المعادلة في المثلث الغنائي من المطرب والملحن والشاعر وهناك الكثير من الاعمال الغنائية التي تؤكد كلامنا ولاسبيل لحصرها.
ويبقى ان نقول كم نحن بحاجة الى تلك النوعية من الملحنين العاملين بصمت وثقة ودون انتظار المدح من شخص او جهة او مقابل لايمانه المطلق والكامل بما يجب ان يقدم امثاله من المبدعين في مجالهم نحو زملاء المهنة او اتجاه الوطن وهو الهدف الاسمى الذي يرى انه يجب ان يكون له ولغيرة مساحة فيها ومساهمة وهو مستمر بذلك العطاء مادام موجودا.. فإلى الأمام دائماً.. لتحقيق المزيد من الابداع في اللحن الغنائي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد