loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

«ليش اللجان وموظفي الدولة قادرين؟»


قلناها وراح نكررها ونقول ما أكثر اللجان عندنا بالكويت، لست أعرف لماذا تشكيل اللجان أسبوعيا في ظل وجود الوزارات، فما هو عمل الوزارات وأجهزتها اذا؟ نسمع عن تشكيل لجان في جميع الاختصاصات وآخرها تشكيل لجنة لمتابعة القوانين والاجراءات والاحترازات الصحية، وأعتقد أن رجال وزارة الداخلية قادرون على القيام بهذه المهمة، والدليل دورهم الفعال في مواجهة جائحة «كورونا» منذ بدايتها والجميع صفق لهم وحياهم، وكذلك موظفي التجارة والبلدية وهم لديهم ضبطية قضائية وقادرون على القيام أيضا بهذه المهمة.
تشكيل اللجان يحتاج ميزانيات وكوادر تعمل ومعدات وأجهزة وأماكن، ووزير المالية يصرح باننا قد نعجز عن دفع الرواتب للموظفين. اتحدى أي شخص يذكر لي مجالاً لم تقم الحكومة بتشكيل لجنة فيه، فهناك لجنه اقتصادية ورياضية ولجنة انتخابات ولجنة للتركيبة السكانية، والصراحة في ظل كل هذه اللجان لست أعلم ما هو دور الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية في هذه الحالة، فهل هي عدم ثقة في مسؤولي وموظفي هذه الوزارات؟ أعلم أن القضية تنفيع للبعض؟ أخاف أن يأتي ذلك اليوم الذي نرى فيه تشكيل لجنة للقيام بمهام مجلس الامة.
وبالختام اقول كفانا لجاناً وخصوصا في ظل هذه الظروف ورجال وموظفو ومسؤولو وزارات الدولة قادرون على تحمل المسؤولية والعمل والانجاز.
حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه وأدعو الله أن يزيل عنا وعن العالم بأسره هذا الوباء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد