loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

مبروك للرياضة بأمثال خالد الغانم


الأمانة الصحافية تفرض علينا إعطاء كل شخص حقه حتى لو اختلفنا معه بالرأي، وأنا اليوم سأعرج بمقالتي على الشأن الرياضي المحلي . أنا قدساوي حتى النخاع ودمي أصفر وأعشق هذا النادي منذ طفولتي وفي آخر عشر سنوات المنافس التقليدي لنادي القادسية هو نادي الكويت في أغلب الألعاب وليس فقط بكرة القدم ، ونادي الكويت سحب بساط البطولات وكأس التفوق العام من نادي القادسية خلال خمس السنوات الاخيرة وذلك بسبب جهود أعضاء مجلس ادارته والدعم المعنوي والمادي الذي يقدمونه على عكس أعضاء مجلس ادارة نادي القادسية، فهناك أحداث ومواقف شدتني ولابد أن أعلنها لرئيس نادي الكويت خالد الغانم، فالرجل لم يقف عند تقديم الدعم للاعبي نادي الكويت بل لأغلب لاعبي الأندية وبالاخص لاعبي القادسية والذي يعتبر المنافس الحقيقي لناديه ، فالرجل قام بحل المشاكل المالية لأكثر من لاعب قدساوي، وقام بعلاج بعض لاعبي القادسية على نفقته الخاصة بعد رفض ادارة القادسية معالجة لاعبيه، بالاضافة إلى تكريمه للعديد من لاعبي القادسية ودعمه وتكفله بحفل اعتزال بعضهم ودعمهم ماديا ومعنويا. كل هذه الأعمال أكبر دليل على أن الرجل يتصف بالفروسية مع خصومه ورغم المنافسة معهم ، كما أن هذه الأعمال تدل على أنه عاشق ومحب للرياضة الكويتية عموما وليس فقط لناديه فالدعم الذي يقدمه هذا الرجل للرياضيين لم يقدمه اي شخص خلال المرحلة الحالية.
كم كنت أتمنى ان أرى حالات مثل خالد الغانم تتكرر في أنديتنا، لكنني لم ار فالرجل دخل المجال الرياضي وقدم له الجهد والمال من أجل خدمة هذا المجال، وليس كما يفعل البعض الاستفادة من هذا المجال، ولدي عتب على أعضاء ادارة القادسية وهوعتب محب للنادي وهو عدم وفائهم لأغلب اللاعبين والتخلي عن علاجهم أو دعمهم أو الوقوف معهم عند الحاجة، وجعلهم يلجأون الى شخصيات رياضية من خارج النادي. شخصياً أرى هذا النادي الكبير والعريق تاريخيا أكبر منكم، فلماذا لاتتعلمون من تعامل بعض إدارات الاندية مع لاعبيهم ومنتسبيهم ومحبيهم؟ لماذا لايكون خالد الغانم نموذجا يحتذى به بما يقدم هذا الرجل للرياضيين عموما؟. أقسم بالله بأني لا أعرف هذا الرجل ولم ألتقيه وكنت اختلف مع بعض آرائه، ولكن الأمانة المهنية تفرض أن أكتب الحقيقة وأنقلها حول ماقدمه ومازال يقدمه من دعم للرياضيين كافة، ورياضتنا بحاجة إلى أمثاله.
بارك الله بكم يابومحمد، وشكرا لك من القلب ليس مني، ولكن من كل لاعب ورياضي وقفت معه وأزلت من أمامه عائقا ، أو قمت بحل مشكلته ومبروك لرياضتنا بامثالك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد