loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بداية السطر

تعديل الصوت الواحد


لدي قناعة بأن الاداء النيابي بشكل عام لم يكن على المستوى المتوقع للطموح لدى غالبية الشعب. هذه القناعة لامستها من خلال نبض الشارع عن طريق التعليقات والآراء في وسائل التواصل الاجتماعي والزيارات الاجتماعية قبل جائحة كورونا، إذ يرى الباحث أو المطلع بأن هناك استياء كبيراً من أداء مجلس الأمة الذي تبقى على انتهائه أيام بسيطة.
ومن الأسباب التي أدت إلى هذا الشعور أن هناك مشرعين تراهم ينتقدون أداء بعض الوزراء سواء السابقين الذين زاملوهم في عمر المجلس الحالي أو بعض الوزراء الحاليين، وتجدهم حين تقديم أسئلة من قبل زملائهم النواب يتذمرون من تقديمها والحجة انها تشكل مضيعة للوقت أو في حالة تقديم استجوابات يكونون أشد المدافعين عمن انتقدوهم من وزراء بالسابق مما وضع امام المتابع للشأن النيابي علامة استفهام كبيرة عن مواقف البعض منهم، علاوة على ذلك تقديم استجوابات لبعض الوزراء عن أعمال تتعلق بوزاراتهم وهم أساساً لم يمنحوا الفرصة الكافية لتقييم أدائهم، ومما زاد من التعجب تكرار تقديم الاستجواب لذات الوزير وهنا يتضح للعيان وجود الشخصانية في استخدام الادوات الدستورية لبعض النواب.
نعم المجلس عطلت جلساته المعتادة خلال جائحة كورونا لمدة ليست بالقصيرة والسبب متطلبات الصحة العامة وأيضاً لترتيبات معينة في ذهن أصحاب القرار لكن لم يتم تعطيل أعمال لجان المجلس، وكان باستطاعة الأعضاء ممارسة دورهم على أكمل وجه ولكن حدث ما لم يكن بالحسبان من تعمد في تأخير انجاز أعمال اللجان وهذه لوحظت من بداية عمر المجلس ومنها لجان لم يتم عقد جلسات خاصة لها الا مرتين أو ثلاث، وهناك اقتراحات بقانون أصبحت حبيسة الأدراج لأسباب مبهمة.
إن تعديل النظام الانتخابي والغاء الصوت الواحد بوابة للاصلاحات السياسية المنتظرة لدى الأغلبية الشائعة من الشعب، وسوف يؤدي ذلك إلى تغيير تركيبة المجلس ويأتي بنواب يكون لديهم الحس الوطني أكثر من الرغبة الشخصية والمصالح الفردية كما يؤدي إلى تحسين الاداء النيابي بشكل كبير وليس بالشكل المأمول وقد سبق تقديم الاقتراحات الخاصة بتعديل آلية التصويت منذ بداية عمر هذا المجلس وللأسف كما أشرت في هذا المقال بأن هناك تعمدا في تعطيل إنجاز اعمال اللجان.
لذا أصبح الآن أمام أصحاب القرار في السلطة التشريعية الفرصة السانحة لتحديد مواقفهم من تلبية بعض رغبات الشعب بتحقيق إصلاحات سياسية تتمثل في تعديل آلية انتخابات مجلس الأمة والغاء الصوت الواحد ونستطيع في هذا الموقف قول الحكمة «أن تأتى متأخرا خير من أن لا تأتى أبدا».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد