loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

صوت النهار

نعم.. الكويت ستبقى دار عز وأمان


جاءت كلمات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، في النطق السامي أمس، معبرةً عن كل ما يجيش في نفوس المواطنين تجاه وطنهم الحبيب، وأكدت تلك الكلمات على أن سموه يشعر بكل ما يحس به المواطن من قلق وخوف على الكويت في ظل هذه الظروف والأحداث المتسارعة في المنطقة والعالم، ولهذا جاء تأكيد سموه على أهمية الحرص على التمسك بالوحدة الوطنية، وبثوابتنا، ودعوته إلى أن تكون فزعتنا جميعاً للكويت، وولاؤنا لها أولاً وأخيراً.
وحيثما يدعونا قائد بمكانة وحكمة سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد إلى مثل هذه القيم والمبادئ، فليس أمامنا سوى السمع والطاعة، والالتزام بهذا النهج الوطني الذي سيحفظ بلادنا، ويرفع قدرها بين الدول، فالوحدة الوطنية نبراس لنا جميعاً، والمحافظة عليها طوق النجاة من الغرق، وتعزيزها يسهم في بناء وطن قوي عزيز.
إن سمو الأمير، وهو الخبير بالشأن السياسي المحلي نبهنا إلى جانب مهم في حياتنا الديموقراطية، والذي هو أساس نجاح أو فشل العمل البرلماني، ألا وهو حسن اختيار ممثلي الأمة، وضرورة مراعاة الله والضمير في هذا الجانب، وهو أمر يدعونا جميعاً إلى التفكير ملياً وجدياً في مراجعة حساباتنا قبل أن ندلي بأصواتنا، وأن نسعى إلى اختيار القوي الأمين.
ولقد جدد سمو الأمير حرصه على أن تظل الكويت دار عز وأمان ورخاء بعون الله، وتعاون أبنائها، وهو ما يشير بكل وضوح إلى أن هذه المسألة تحتل مكان المقدمة عند سموه، ونحن جميعاً واثقون من أن سموه، وبدعم ومساندة من عضده سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد سيحقق لنا جميعاً الآمال والطموحات من أجل أن نرى كويتنا في أعلى المراتب.
وبهذه المناسبة فإننا نعاهد سمو أمير البلاد على أن نظل مخلصين لهذا الوطن، أوفياء لقيادته، التي نسأل الله أن يلهمها القوة والقدرة على تحقيق ما تريده لهذا الشعب الوفي من عز ورخاء وأمان.
اللهم احفظ الكويت وأميرها، وولي عهدها، وشعبها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد