loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بداية السطر

«تيمز»..!


تنوعت الآراء لدى الشعب الكويتي من مستخدمي برنامج «تيمز» مابين المعارض لاستخدامه والمؤيد، وقبل الدخول في تفاصيل هذه الآراء وجب هنا تقديم الشكر لمن ساهم في تطور الحياة التكنولوجية بالعالم من مخترعين ومطورين ومستخدمين، لأن التطور التكنولوجي سوف يكون انعكاسه أكبر وأوسع في القادم من الأيام. ان استخدام برنامج «تيمز» للتواصل لم يعد محصورا على التعليم فقط انما تم استخدامه في انجاز الأعمال المكتبية وبعض الأعمال الحرفية، كما تم استخدامه في اقامة بعض الندوات الأدبية وفي مجالات الفن أيضا، ونستطيع القول إن استخدام برنامج «تيمز» استطاع تقريب المسافات وتوصيل المعلومات والفوائد بأقل التكاليف وأسهل الطرق.
ونجد أن أصحاب الآراء المعارضة تظهر عدم المعرفة الكاملة لاستخدام البرنامج أو النظرة المبدئية لديهم بعدم الجدية من استخدامه، وهذه الآراء تكون أكثر لدى مستخدمي البرنامج لأجل التعليم وأنا هنا أقدر هذه الآراء الحالية لأسباب عدة منها عدم اقامة دورات تثقيفية كافية للفئة المستخدمة من معلمين أو طلاب أو أولياء أمور، وقد يعذر المختصون في وزارة التربية على ذلك والسبب ظروف جائحة «كورونا» التي غيرت مجرى العديد من المجالات في العالم أجمع، انما وجب على المعنيين بالتعليم عدم اغفال أهمية الدورات التدريبية للبرنامج حتى لو تم استخدامه فعليا.
كما يقع على عاتق أولياء الأمور مسؤولية التشديد على أبنائهم للتعلم عن بعد وعدم ابداء الرأي أمامهم بعدم الجدوى من البرنامج لأن ذلك قد يسبب لدى الطالب الفتور والتراخي في التحصيل العلمي، اضافة الى ذلك اننا لا نعلم عن المستقبل بعد الانتهاء من هذه الجائحة هل سوف يتم استخدام التعليم الالكتروني في الكويت بشكل أساسي أم بشكل مساعد.
وعلى الجانب الآخر من معارضي البرنامج من يستخدمه للتعليم نجد من يؤيده أيضا لأن البرنامج يمكن ولي الأمر من معرفة مستوى المعلم ومعرفة ما تم شرحه من معلومات للتلميذ، ويساعد البرنامج أيضا أولياء الأمور على الاستماع للدروس المقدمة في أي وقت وهنا أعني «الدروس غير المتزامنة» علاوة على ذلك يساهم البرنامج في تقليل الاعتماد على الدروس الخصوصية التي أرهقت عاتق الأسرة جسديا وذهنيا وماليا.
أما أصحاب الآراء المؤيدة من غير مستخدميه لغاية التعليم تجدهم يثنون عليه لأنه مكنهم من انجاز أعمالهم وهم في مواقعهم الحالية لا يجبرون على الذهاب لأماكن العمل أو الاجتماع أو اقامة الندوات ما ساهم في كسب الوقت والجهد والمال، اضافة الى ذلك ساعد استخدام البرنامج على تطبيق الاشتراطات الصحية من تباعد اجتماعي تحذر منه الدولة هذه الأيام خاصة وتكثف من التوعية بضرورة التباعد الاجتماعي حتى تتمكن من التغلب على الجائحة.
وأنا أرى أن برنامج «تيمز» يفتح آفاقاً عديدة للمستقبل كحال أغلب وسائل التواصل الحديثة وأشجع على استخدامه في مجالاته، لكن يجب عدم اغفال امكانية استخدامه لأغراض غير مفيدة والأحرى بالمنظمين القائمين على استخدام البرنامج سواء أولياء أمور أو مسؤولين أو المنظمين متابعة النتائج المحصلة من استخدام البرنامج.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد