loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

الشباب مستقبل البلد


التقيت قبل أيام بأحد الشباب الذي يمثل شريحة الشباب الطموحين والناجحين، كان بكل حماس يتحدث عن تطوير البلد من وجهة نظره حيث يراها هو وأمثاله بفكرهم المتحضر والأكثر إبداعاً واستشعرت شغفه بتحقيق الأهداف وتلمست منه خصالا جعلتني أسرح قليلا وأنا أتخيل هؤلاء الشباب يحتلون مراكز تجعلهم مساهمين في صناعة وطن متقدم ومتحضر، شباب بأياديهم نستطيع تحقيق رؤية الكويت الجديدة، توقف الخيال لأرجع لسماع هذا الشاب وأنا أستشعر الغصة في صوته وهو يتحدث عن العثرات الموجودة والتي تمنع الشباب من المبادرة لتقديم عطاء أكبر للوطن. فعلا كيف لهؤلاء المبدعين المساهمة ونحن مازلنا نكرر نفس تكليف الوجوه من القياديين والمسؤولين القدماء والذين يعملون بالأسلوب ذاته منذ عهد مضى ويسلكون نفس القنوات المعهودة منذ زمن والتي تأخذنا لنفس النتائج وهم الذين يواجهون التحديات بحلول عاث عليها الدهر؟ بدأت أتساءل هل سنتوقع أي تغيير إذا عادت نفس الوجوه وسلكت نفس القنوات؟.
كنت أشاهد ملامح هذا الشاب المتحمس وأتحسر على الواقع الذي همش دورهم، لذا يجب علينا الاقتناع بأن التقدم في البلد يحتاج دماء جديدة بشغفها سيفتح قنوات جديدة من الأعمال والفرص وهم من سيقدمون حلولاً أكثر فعالية، لذا الأمل اليوم في شبابنا فهم من سيأخذنا لأحلامنا، وكم أتمنى بان نشهد دور فعال للشباب ونتابع مساهماتهم في تطوير الوطن والعمل على تحقيق رؤيته.
نأخذ نفساً عميقاً،،،
لو كان الأمر بيدي فسوف أقوم بتأسيس لجنة تختار من الشباب مجموعة حسب قدراتهم وإمكاناتهم، وبعدها نقوم بالعمل على تهيئتهم وتزويدهم بأدوات تمكنهم من التعامل مع المسؤوليات ومواجهة التحديات وإدارة الفرق التي تعمل معهم، ثم نعطيهم هذه المسؤوليات ومعهم جهاز استشاري مختار يتصف بالمهنية والخبرة يساهم في توجيه القادة الشباب، على ان تكون لجنة الاختيار منصفة تعتمد مقاييس وآليات تضمن الاختيار الأفضل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد