loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أديس أبابا ترفض «التصريحات العدائية»: نعمل على حل عادل

ترامب يحذِّر إثيوبيا: مصر ستنسف سد النهضة


عواصم - الوكالات: حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ان مصر قد تُقدم على «تفجير سد النهضة» بحال عدم حل القضايا العالقة حوله، وذلك باتصال هاتفي مع رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، بعد توصل الخرطوم لاتفاق تطبيع للعلاقات مع اسرائيل. وقال ترامب في الاتصال «لقد قدمت لهم عرضا لكنهم خرقوه، ولا يمكنهم فعل ذلك، لذلك فالعرض انتهى والوضع خطير لأن مصر لا يمكنها العيش بهذا الشكل، وسينتهي الأمر بهم بتفجير السد، سيقدمون على ذلك، وعليهم ان يقوموا بشيء ما» حسب قوله. وأكد الرئيس الأميركي انه سيوقف الدعم المادي لاثيوبيا وأشار الى ان اديس ابابا اخلت باتفاق تم التفاوض عليه لمدة 5 سنوات، وطالب حمدوك بالضغط على اثيوبيا لاعادة الالتزام بالاتفاق. وقال ترامب مخاطبا حمدوك ان الاثيوبيين «توصلوا الى اتفاق حول السد، لكنهم خرقوا الاتفاق ولا يمكنهم ان يفعلوا ذلك» وأضاف ان «الوضع خطير جدا، وأن مصر لاتستطيع ان تستمر على هذا الحال وسينتهي المطاف الى نسف السد». وتابع مشددا «قلت ذلك سابقا، وأقولها الآن بصوت عال: سينتهي المطاف الى تفجير السد». في المقابل اكدت اثيوبيا رفضها لما وصفته بـ«التهديدات العدائية» مشددة على التزامها بمواصلة بناء سد النهضة والجهوزية للرد على كل اعتداء يمس سيادتها. ونشر مكتب رئيس الوزراء الاثيوبي، آبي احمد، بيانا اكد فيه ان التزام اثيوبيا بمواصلة بناء السد وذلك خدمة لتطلعات شعبها ومصالحها العليا. وأكدت اثيوبيا انها بالتوازي مع مواصلة عملية بناء السد، ستعمل على ايجاد حل للقضية المتنازع عليها، على اسس الثقة المتبادلة والاستغلال العادل والمنطقي لموارد النيل ونوهت اديس ابابا الى قدرة الاتحاد الأفريقي على حل مشاكله بمفرده مستشهدة بمفاوضاتها مع دولتي المصب ومؤكدة رفضها لـ«التهديدات العدائية» الرماية لاخضاعها لشروط غير عادلة في قضية «سد النهضة». ووصفت اديس ابابا هذه التهديدات التي اعتبرت انها تمس سيادتها بالـ«خطأ، وغير البناءة والخرق للقانون الدولي»، وفقا للبيان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد