loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكدت أن كثرة الشخصيات متعبة للكاتب

هبة حمادة: «دفعة بيروت».. صعب لتعمقه في القصص


أكدت الكاتبة هبة مشاري حمادة ان مسلسل «دفعة بيروت» الذي يعرض حاليا هو عمل صعب لانه دخل في عمق القصص والأحداث المبنية على شخصيات عربية متعددة وهذا الأمر أعطاها حرية وتعاطي مغايراً مع الكتابة وبيئة جديدة وفضاءات واسعة وحوارات جديدة.
واضافت ايضا : العمل يعتبر جريئاً ومثيراً للجدل خاصة أن أحداثه صادمة وصريحة وأبطاله فئات مختلفة من الشباب والشابات الذين كان نظراؤهم موجودين في العام 1964 في بيروت ومن مختلف الاتجاهات السياسية والتناطح في ما بينهم كان قائماً وكذلك الجدلية العالية بين الدين والليبرالية وقاعات المحاضرات وقاعة الحقوق وما يحدث فيها من نقاشات محتدمة بين طلبة مليئين بالشغف والفكر والنهضة وآخرين منغلقين تحكمهم ثوابت معينة، إلى قاعة الطب وفيها دخول المرأة الخليجية لأول مرة في معترك شبابي كما لدينا حضور في العمل للشاعرين الراحلين محمود درويش ونزار قباني، وأدباء وشعراء ذلك الزمن.
واضافت ايضا: كثرة الشخصيات متعبة للكاتب تحديداً لكن النتائج تكون أجمل بالتعاون مع المخرج المبدع علي العلي والشركات القيمة على الإنتاج «إيغيل فيلم» و«جوي برودكشن» خاصة ان أحد عناصر القوة في هذه الدراما أنها تجمع فنانين من الخليج والوطن العربي إضافة إلى الاحتكاك في ما بينهم كطلاب وطالبات واندماج هؤلاء في البيئة الحاضنة لهم كجغرافيا لبنانية واختلاطهم بعضهم ببعض خاصة ان العمل يتطرق إلى جدلية دخول المرأة الخليجية معترك الحياة الذكورية من خلال حرم الجامعة وقاعات الدراسة والاندماح العربي العربي وهذا الأمر لم يسبق تقديمه بهذه الصورة والتنوع خلال تلك المرحلة الزمنية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد