loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

الوقت ينزف.. يالعربي؟


نتيجة طبيعية لفريق العربي مع التضامن فالاول ترتيبه الحادي عشر متساويا مع الشباب في المركز ذاته برصيد 5 نقاط لكل منهما ومن 4 مباريات، والتضامن ترتيبه العاشر بـ 5 نقاط أيضا (من 5 مباريات) لكنه يتقدم بفارق التسجيل في دوري تصنيف الفرق... وهذا طبعا نتيجة عادية بين فريقين في قاع الدوري والجماهير ومحبي الاخضر يستغرب مستوى اداء اللاعبين بالملعب... فلن اتحدث عن الجهاز الفني (المؤقت) للفريق فهم شباب بدون خبرة اوقعهم الحظ في هذا الموقع الفني لفريق يحلم بعض المدربين الاكفاء في ان يكون مدربا للعربي الذي نغني له باستمرار: تاريخ يالعربي... فما احزنني ليس تكتيك المدربين ولكن الاداء المهاري لبعض اللاعبين وايضا مستوى اللياقة البدنية... فكلنا يعلم بأنه لا يمكن ان يصل لاعب الى مستوى الفريق الاول بالنادي العربي بنقص في المهارات الاساسية لكرة القدم (الجري بالكرة – تمرير الكرة – تسديد الكرة – كتم الكرة – ضرب الكرة بالرأس -.... الخ). فكم اتمنى ان يكون مع الفريق جهاز فني يحسب اداء كل لاعب بالمباراة لمعرفة كل لاعب اخطاءه المهارية... واتمنى من اللاعبين في ثاني يوم من المباراة مراجعة المباراة لكي يرى نفسه بنفسه ويعرف اخطاءه او حسناته....؟ واضح لنا كمتابعين لهذا الفريق المجروح منذ عام أنه يعاني من قضية تغيير المدربين بسبب عقودهم المالية التي هي السبب الرئيسي لهذه الاخفاقات... فالفريق يلعب بروح عالية عندما يلاقي الفرق الكبيرة فقط ولكنه عندما يقابل الفرق الاقل مستوى يظهر مستواه الفني الحقيقي. هذا الامر يحتاج لعلاج سريع حتى لا نتمسك بالمركز الحادي عشر في هذا الدوري التعيس تنظيما.
العربي فريق مريض يحتاج لغربلة فنية وادارية ففوزنا على القادسية (الاول بالدوري) كان بسبب انها مباراة لا تحكمها العناصر الفنية بل هي مباراة تلعب فيها الروح والتركيز دورا اساسيا يصعب فيها تخمين من سيفوز قبل المباراة... وما زلت اخاطب ادارة الفريق ان يدرسوا اسباب هذا الاخفاق غير المستحب في هذا الوقت والعمل على عودة الفريق الى مستواه المعهود مع مدرب ذي خبرة في الدوري الكويتي..... والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد