loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

فترة نقاهة... كروية


تتمتع كل الاندية الكروية في دول العالم بفترة اثني عشر يوما براحة من لعب المباريات الرسمية فيما بينها تسمى بأيام الفيفا FiFa days حيث تتيح الفرصة للمنتخبات الوطنية بأن تلعب مباريات رسمية (تصفيات) او مباريات ودية لتعزيز مستوى التفاهم بين لاعبي المنتخبات خصوصا اللاعبون المحترفون خارج البلاد... فتتعامل كل دولة او الاتحادات بالاسلوب الامثل في استغلال هذه الايام... وهذا شيء طيب كتنظيم عالمي من اتحاد كرة القدم (فيفا) الا ان ما يشوب هذا النظام هو الاجهاد الذي يتعرض له لاعبون يجهدون في هذه الايام خصوصا الذين يلعبون في قارة وبلادهم في قارة اخرى (مثال ميسي الارجنتيني في اميركا الجنوبية وهو يلعب في اسبانيا بقارة اوروبا) . فمثل هذا اللاعب وغيره كثيرون سيعانون من السفر لمسافات طويلة ولعب مباريات دولية رسمية او ودية في فترة قصيرة والعودة للعب في الدوري بعد يومين من لعب هذه المباريات.... إلخ.
لذا فعلى الفيفا ان يراعي هذا الامر مع الاندية الرياضية التي لديها مثل هذه الحالات ان تهتم وتعي بأهمية فترات الراحة للاعبين من مباراة لاخرى... مثلا بأن تكون هناك فترة راحة مناسبة للعودة ولعب مباريات فريقه من ثلاثة ايام الى خمسة ايام من غير ايام السفر الطويل... وذلك تحسبا من الارهاق البدني والنفسي ... ففي بعض الفرق الكروية بالدوري الانكليزي يكون اغلب اللاعبين الدوليين من دول متعددة لا تساعد النادي للاستعداد للمباراة القادمة... خصوصا في هذه الازمة التي يواجهها العالم (كورونا) ... هذا رأي خاص اتمنى ان يتبناه اتحاد القدم الدولي واتحادات كرة القدم بالعالم والمتخصصين في علوم الفيسولوجيا وعلم النفس... فاللاعب ليس بآلة تعمل من غير توقف....... والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد