loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بلاده تصدر حالياً الأدوية إلى 147 دولة عبر قارات

السفير البنغالي: التعاون مع الكويت في «الصيدلة»


اكد السفير البنغالي لدى البلاد  اللواء ام. دي. عشيق الزمان. عمق العلاقات الكويتية البغالية وسعيه للتعاون مع السلطات الكويتية في مجال الصيدلة، خصوصا في ظل جائحة «كورونا».
وقال في تصريح صحافي  وفقًا لشركة Business Communications Company Inc، وهي منظمة بحثية مقرها الولايات المتحدة، من المتوقع أن يصل السوق العالمي للأدوية الجنيسة الى 533 مليار دولار بحلول عام 2021 مقارنة ب 352 مليار دولار في عام 2016 بمعدل نمو سنوي مركب (CAGR) يبلغ 8.7%. ستصبح بنغلاديش مركزًا عالميًا رئيسا للأدوية العامة واللقاحات عالية الجودة منخفضة الكلفة، كما  تفخر بنغلاديش بأنها تقف وحدها باعتبارها أقل البلدان نمواً (LDC) والوحيدة التي تمتلك قطاع صيدلاني متطور يبدو كمركز للأدوية العامة في المنطقة مع نمو صحي مستدام بنسبة 10-15% سنويًا. مشيرا الى ان بلاده تنتج الأدوية الجنيسة بشكل رئيس. التي هي نسخ من الأدوية التي تحمل علامات تجارية لها الجرعة نفسها والاستخدام المقصود والآثار الجانبية والمخاطر والسلامة والقوة مثل الأدوية الأصلية.  
 واضاف: تعد صناعة الأدوية في بنغلاديش ثاني أكبر صناعة مع نمو كبير في السنوات الخمس الماضية مع معدل نمو سنوي مركب بلغ 15.6% ساهم بنسبة 1.83% في الناتج المحلي الاجمالي في عامي 2017-2018. أظهر المحللون وخبراء الصناعة نموًا سنويًا بنسبة 15% لتصل الى 5.11 مليارات دولار أميركي مدفوعة باستثمارات كبيرة بحلول عام 2022-2023. اذ يبلغ حجم السوق المحلية للمنتجات الصيدلانية في بنغلاديش حاليًا 205.12 مليارات تاكا، اعتبارًا من عام 2018 (ولا يعكس هذا الرقم علاجات المعالجة المثلية والأوناني والأيورفيدا: نوع مختلف من الأدوية عن العلاج الوباثي) وهو محمي للغاية من المنافسة الخارجية فيما يتعلق باستيراد الأدوية المصنعة محليًا.  
الحصة السوقية  
 وعن الحصة السوقية قال: مع وجود 257 شركة لتصنيع الأدوية المرخصة، فانها تلبي 98 % من الطلب المحلي (من سكان بنغلاديش الـ 160 مليونًا)، أما النسبة المتبقية 2 % فهي فئات خاصة من الأدوية التي يجب استيرادها حيث لا يمكن استيراد هذه الجزيئات الخاصة، لافتا الى ان أكبر 10 شركات هي شركات محلية تسيطر على 70% من حصة السوق مع 4 شركات متعددة الجنسيات (MNC) ضمن أفضل 20 شركة (سانوفي، نوفو نورديسك، نوفارتيس، جلاكسو سميث كلاين). وتنتج الشركات الأنسولين والهرمونات واللقاحات الفيروسية وأدوية السرطان ومجموعة متنوعة من الأدوية الأخرى. هناك ما يقرب من 16471 دواء تم انتاجها لعلاجات الوباتشيك، والمعالجة المثلية، والأوناني، والأيورفيدا. 80% من الأدوية المنتجة هي أدوية عامة والباقي حاصل على براءة اختراع.   
 وتابع كلامه يوجد 7 شركات حاصلة على موافقة من الهيئات التنظيمية العليا لانتاج مجموعة متنوعة من منتجات الولادة المتخصصة (مثل أجهزة الاستنشاق وتركيبات الاطلاق المستمر وما الى ذلك)، وعلى سبيل المثال، شركة Beximco Pharma، المُصدِّر الرئيس للمنتجات الصيدلانية، لها بصمة عالمية في أكثر من 50 دولة وقد تم اعتمادها من قبل السلطات التنظيمية العالمية الرائدة بما في ذلك ادارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، وهيئة الأدوية المالطية (الاتحاد الأوروبي)، وادارة السلع العلاجية (TGA) أستراليا، وزارة الصحة الكندية، مجلس التعاون الخليجي (GCC) لدول الخليج وTFDA (تايوان)، وبالمثل، وافقت العديد من الهيئات التنظيمية مثل ممارسات التصنيع الجيدة للاتحاد الأوروبي، ووكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة، وادارة السلع العلاجية في أستراليا، وممارسات التصنيع الجيدة في الامارات العربية المتحدة، ومديرية الأدوية البيطرية في المملكة المتحدة على ولاية اسكايف. منشأة تصنيع على أحدث طراز. بينما حصلت Square Pharmaceuticals وIncepta على شهادة وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة (MHRA) لتصدير العناصر.  
تصدير الأدوية  
وعن تصدير بلاده للادوية قال: بعد تلبية 98% من الطلب المحلي، تقوم بنغلاديش حاليًا بتصدير الأدوية الى 147 دولة عبر أربع قارات، بما في ذلك عدد قليل من الأسواق شديدة التنظيم في الاتحاد الأوروبي وأستراليا، حقق القطاع 130 مليون دولار من عائدات الصادرات في السنة المالية 2018-2019 حيث و103.46 ملايين دولار في السنة المالية 2017-2018، حيث قفزت شحنات الأدوية بنسبة 4.49 % على أساس سنوي لتصل الى 136 مليون دولار في السنة المالية 2019-20 بعد التحسينات في جودة المنتجات ودعم السياسات، مؤكدا ان بنغلاديش مستعدة لدخول الأسواق شديدة التنظيم بالاعتماد ومن خلال اتفاقيات التصنيع التعاقدية.   
المزايا التنافسية  
وعن المزايا التنافسية قال:  «وفقًا لاتفاقية الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية (TRIPS) لمنظمة التجارة العالمية (WTO)، سُمح لبنغلاديش بالهندسة العكسية للطب الحاصل على براءة اختراع لانتاج نسخ عامة من هذا الدواء، والاعفاء من الالتزامات بتنفيذ براءات الاختراع وحماية البيانات للمنتجات الدوائية حتى يناير 2033 ما أدى الى اطار زمني انتقالي طويل المدى لتصنيع الأدوية الجنيسة.  
 واضاف: من بين البلدان الأقل نمواً الأخرى، تمتلك بنغلاديش فقط أقوى قاعدة لتصنيع الأدوية الصيدلانية بسبب الامداد الكافي للقوى العاملة الماهرة منخفضة الكلفة (3 الى 4 مرات أقل من الصين والهند). ولا يُسمح للهند والصين بتصدير المواد الصيدلانية الخام الحاصلة على براءة اختراع بسبب القيود التي تفرضها منظمة التجارة العالمية والتي تُعفى بنغلاديش باعتبارها أقل البلدان نمواً حتى عام 2033. مستطرداً وقد أعفى المجلس الوطني للايرادات (NBR) ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15% لمنتجي المكونات الصيدلانية النشطة (API) في المواد الخام والكواشف المستوردة حتى ديسمبر 2025، حيث حصلت بنغلاديش على الموافقة المتوافقة مع اللوائح التنظيمية مع الكيانات الحكومية الأجنبية الرئيسية (الولايات المتحدة: FDA، الاتحاد الأوروبي: GMP، المملكة المتحدة: MHRA، الشرق الأوسط: دول مجلس التعاون الخليجي، أستراليا: TGA، البرازيل: Agência Nacional de VigilânciaSanit?ria (ANVISA) ويسمح بالتصدير.  
 وحول عيوب تحولت الى فرص تحدث السفير البنغالي قائلا ان من التحديات الرئيسة التي يواجهها قطاع الأدوية في البلاد هو الاعتماد الكبير على واردات المواد الخام، الأمر الذي يقضي على القدرة التنافسية في الأسواق العالمية، اذ تستورد بنغلاديش 99.5% من المواد الخام لصناعة الأدوية بشكل رئيس من الصين والهند، ومع ذلك، وافقت اللجنة التنفيذية للمجلس الاقتصادي الوطني (ECNEC) في بنغلاديش على تطوير منتزه المكونات الصيدلانية النشطة API على مساحة 200 فدان من الأرض على 42 قطعة أرض حيث ستحصل الشركات على 10 سنوات لسداد قيمة هذه الأراضي. ومن المتوقع أن يبدأ انتاج المواد الخام الصيدلانية في المنطقة الصناعية API في أوائل عام 2023 قبل أن تتحول بنغلاديش الى دولة متوسطة الدخل. موضحا انه «لن يؤدي ذلك الى توفير 70% على الأقل من كلفة استيراد المواد الخام فحسب، بل يمكن أيضًا لبنغلاديش أن تكسب من السوق العالمية البالغة 238 مليار دولار من خلال تصدير المكونات الصيدلانية النشطة API».  
 وبخصوص وجهة الاستثمار قال: يوجد في بنغلاديش مجال كبير للاستثمار في الأعمال التجارية الزراعية والملابس والمنسوجات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والجلود والسلع الجلدية، وقطاع الكهرباء والبلاستيك والهندسة الخفيفة وبناء السفن والسياحة والأغذية المجمدة والطاقة المتجددة والطاقة والسيراميك والمعدات الطبية والرعاية الصحية.  
واضاف: بلغ متوسط ??نمو الناتج المحلي الاجمالي لدينا في الاحدى عشرة سنة الماضية (2008-2019) حوالي 7%. حتى في حالة الوباء، يسجل نمو الناتج المحلي الاجمالي في بنغلاديش 5.2 %، وهو أعلى معدل داخل البلدان الآسيوية.
كما شهدت بنغلاديش استثمارًا أجنبيًا مُرضيًا في السنوات الخمس الماضية. مشيرا الى تصنيف تقرير الاستثمار العالمي لعام 2017 بنغلاديش في المرتبة 16 من بين 74 دولة متلقية للاستثمار الأجنبي المباشر مع رقم قياسي لتدفق الاستثمار الاجنبي المباشر بلغ 2.65 مليار دولار أميركي في عام 2019. موضحا «وفي السنة المالية 2020، سجلت أرباح التحويلات رقماً قياسياً بواقع 18.21 مليار دولار أميركي، والذي كان 16.52 مليار دولار أميركي في السنة المالية السابقة. اذ تجاوزت احتياطيات النقد الأجنبي لبنغلاديش حاجز الـ 40 مليار دولار أميركي لأول مرة وسط جائحة فيروس كورونا. مستدركاً كل هذه الاحصائيات تثبت قوة الاقتصاد في بنغلاديش. لذا تقف بنغلاديش الآن بفخر كوجهة تجارية واستثمارية ناشئة لجميع المستثمرين المحتملين في جميع أنحاء العالم.  


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد