loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

دليل الناخب الفطن!


ستمر الكويت خلال أربع السنوات القادمة، أي إبان عمر المجلس الذي سننتخب أعضاءه بعد أيام قليلة في ظروف صعبة غير مسبوقة بتاريخ الكويت من حيث حجم العجوزات الاقتصادية والإشكالات السياسية والأمنية المحيطة بالإقليم.
***
وعليه نرجو من كل الناخبين دون استثناء أن يحسنوا الاختيار، فيبعدوا المصالح الشخصية الضيقة، ويقدموا عليها مصالح الكويت العليا، ومستقبل أبنائهم وأحفادهم، ومن أجل ذلك نرجو عند دخولنا صناديق الاقتراع أن نحكِّم ضمائرنا ومصالح بلدنا فنبتعد عن اختيار:
1- من يعتبر الناخب أداة رخيصة تباع وتشترى، ومن يستغل حاجة الناس لشراء ذممهم، ومن ثبت فساده وتضخمت ثرواته الشخصية عبر الصفقات التي دمرت المشاريع الحكومية، وشوهت سمعة الكويت، وعلاج هؤلاء ألا يؤخذ منهم وإن أخذ لا يصوت لهم!
2- من ثبت من التجربة أنه لا يهش ولا ينش، ولا يشارك أو يحضر أعمال اللجان، بل يجلس على رصيف الجلسات ليتكسب مالياً من الأزمات السياسية والاستجوابات.
3- من هو أقرب للسفير - إذا لم نقل العميل- لأحزاب ودول أخرى في البرلمان عِز أمانيهم أن نصبح ولاية تابعة لدولة اشترت ضمائرهم وعقولهم، وهؤلاء هم أسوأ السيئين، وأخطر الخطرين، فقد أحال أسيادهم دولاً أخرى إلى ملاعب صراع ودمار ودماء وفتن، وباختيارهم يفقد بلدنا خصوصيته، وتستباح أسراره، ويصبح ملعباً آخر يجهز من قبلهم لصراع قادم.
4- ولا تنتخب من يوالي دون عقل، أو من يعارض دون ضمير، فالكويت والمجلس القادم بحاجة للنائب الذي لا يتردد بوضع يده بيد الحكومة، ويدعم مشاريعها إن أصابت ويعارضها إن اخطأت، أما الموالاة الدائمة والمعارضة الدائمة فضررهم أكثر من نفعهم.
***
آخر محطة: ولا تنتخب كذلك من يتصنع الوطنية، والمواقف القوية فيطلب منك بعد انتخابه ألا تحرجه بأي طلبات، لتكتشف بعد أربع سنوات أنه وإن رفض خدمة ناخبيه إلا أنه لم يتوقف للحظة عن خدمة أهله وأقاربه، فتوسط لهم بالصباح والمساء حتى حصد لهم أفضل الوظائف بالدولة، وهو يضحك في سره على سذاجة ناخبيه!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد