loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي فلسطيني

لماذا الطماطم المستوردة.... الآن؟!


لماذا تتوافر الطماطم الأردنية في الأسواق الكويتية في مثل هذه الأيام التي تتوافر فيها الطماطم الكويتية الطازجة والنضرة..؟!
الطماطم الأردنية الآن مخزّنة، ومحفوظة في مخازن مبرَّدة.. وليست طازجة طبيعية، لأن الطماطم عندهم وفي بلاد الشام عموما وحتى في مصر.. محصول صيفي يجود في أشهر الصيف ولا يجود في أشهر الشتاء.. وإنْ وجدت الطماطم عندهم في الشتاء فستكون مزروعة في الصّوبات.. أي البيوت الزراعية المكيفة.. وتشغيل أو تدفئة تلك الصّوبات بالديزل، مكلف وغال عندهم.
لكن الطماطم الكويتية.. محصول شتوي.. لأن أشهر الشتاء هنا ليست قارسة البرودة.. كما هو الحال في الأردن.. وحتى في أوروبا.. الطماطم الكويتية المحمية الطازجة النضرة.. في الأغلب الأعم متوافرة في أسواقنا منذ حوالي شهر على نطاق تجاري واسع.. طماطم رائعة صالحة للتصدير إلى أوروبا، لكن العقدة في كيفية إيصالها إلى هناك؛ إلى أسواق أوروبا الباردة ..!
وبعد حوالي شهر ونيف يطرح المزارعون الكويتيون إنتاجهم من الطماطم الحقلية المكشوفة المعرّضة للشمس والهواء.. طماطم لذيذة ومغذية وطبيعية.. لزوم السلطات!
لا اطوفك...!
ثم كيف تكون الطماطم الأردنية.. في قلعة الإنتاج الزراعي الوطني..في جمعية العبدلي الآن؟!
غريبة والله!!
على كل حال؛ شراء الثمار بالكيلو غرام أفضل للمستهلك من شرائه بالصندوق المقفل بالنايلون المصمّغ أو (اللاصق) الضار بصحة الإنسان.. ولأنه مقفل بإحكام.. تجد فيه العديد من الثمار المغشوشة المضروبة المعطوبة.. غير الصالحة للاستخدام الآدمي..!
صحيح أن الشراء بالكيلو غرام أغلى؛ لكنك تنتقي الثمار الصالحة دون الطالحة.. وتكون رابحاً في النهاية..!
ويا هيئة الغذاء.. أرجوكم افحصوا الوارد من الخضار والثمار والفواكه فحصاً مخبرياً.. للتأكد من سلامته قبل عرضه للبيع في أسواق الخضار والفواكه المنتشرة في طول الكويت وعرضها.. فهناك إسراف في استخدام المبيدات الكيماوية وهناك استخدام لمياه الري الملوثة..
ويا ناس؛ لا تصدّقوا قولهم بأنه «إنتاج عضوي».. العضوي لازم له شهادة من جهة موثوقة بأنه عضوي طبيعي لم يستخدم في إنتاجه مبيد كيماوي ويسقى بماء ري صاف غير ملوث بالمرّة..
وياناس؛ اغسلوا الخضار والثمار والفاكهة.. غسلاً جيداً قبل التهامها.. أو أكلها.. أو تناولها.. فالصحة غالية.. أغلى ما يملكه الإنسان.. والمعدة بيت الداءَ..!
وأنتم أحرار


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد