loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«أحياء عند ربهم يرزقون»


أعلنت وزارة الخارجية التعرف على 7 رفات جديدة لأسرى ومفقودين كويتيين قضوا نحبهم أثناء الغزو العراقي الغاشم على الكويت في الثاني من أغسطس عام 1990. (طالع ص 07)
وكانت الكويت قد تسلمت في منتصف سبتمبر الماضي 21 رفاتا لأسرى ومفقودين عثر عليهم في مقبرة جماعية في بادية السماوة العراقية.
وقال رئيس لجنة شؤون الاسرى والمفقودين في وزارة الخارجية ربيع العدساني انه تم تحديد مصير سبعة شهداء عبر التحليل الجيني للبصمة الوراثية وتالياً التعرف على هوياتهم بعد وصول رفاتهم من العراق.
وإذ قامت الادارة العامة للأدلة الجنائية في وزارة الداخلية بعملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية تأكد ان الشهداء السبعة هم: مشعل ابراهيم يوسف الخليفي، برجس عشوي بلال الخالدي، سالم راشد سالم الدوسري، وليد ابراهيم عبدالله الجيران، منذر نعمان عبدالرزاق السيف، حسين علي عبدالله القبندي، وخالد فراج محمد الدوسري.
وأفاد العدساني بان الجهود المكثفة خلال الفترة الماضية اوصلت الى معلومات تتعلق بموقعي دفن في العراق قدمت الى اللجنة الفنية الفرعية المنبثقة من اللجنة الثلاثية التي بدورها قررت فحص الموقعين بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر ليتم العثور على رفات الشهداء السبعة، مشيراً الى ان الخارجية ابلغت ذوي الاسرى فور انتهاء عملية الفحص الجيني بجميع المعلومات ذات الصلة بنتائج الاستعراف والاجراءات المتخذة.
وأكد العدساني ان الوزارة حريصة على ابلاغ ذوي الاسرى بخصوص المعلومات او البيانات المتوافرة بشأن مفقوديهم، ولاسيما ان ذلك حق انساني وقانوني لهم.
وشدد العدساني على مضي الكويت بشأن تحديد مصير جميع الأسرى الكويتيين ورعايا الدول الأخرى، مثمنا للسلطات العراقية واللجنتين الثلاثية والفنية الفرعية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامي جهودهم المشهودة والمبذولة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد