loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد أن المنصات تعتبر قنوات جديدة تسعى إلى إنتاج الأعمال الفنية

أحمد إيراج: أرفع القُبعة للوسط الفني لمصارعته «كورونا»


أكد الفنان احمد ايراج لـ«النهار» بان وجوده في عمل واحد خلال موسم رمضان جزء منه قرار اتخذه والجزء الثاني الظروف التي حتمت عليه تلك المشاركة الوحيدة وذلك في مسلسل «عود حي» كما تطرق الى ان جائحة كورونا قد عصفت بجميع المجالات وسببت ربكة كبيرة في عملية دوران اي عمل سواء فنياً أو غيره وقال «للاسف الشديد تعرضنا الى خلل كبير في الخطط التي تم وضعها مسبقا ولكن نقول.. قدر الله وماشاء فعل وإن شاء الله ترجع الحياة اجمل». وعن قبوله للشخصية وانضمامه الى العمل قال: من يجعل الفنان يقبل بالعمل هو طبيعة الشخصية هذه من ناحية ومن ناحية اخرى هناك من يرى العاملين في العمل من نجوم ومخرجين ومؤلفين ولايكون الدافع الاول هو الدور وعندما اتكلم عن شخصيتي في «عود حي» هي تعتبر متذبذبة لها مد وجزر مابين الشر والخير تحب هذه الشخصية احيانا واحيانا لا.. وهذه الحالة من التذبذب تؤثر على باقي الشخصيات التي تكون حولها ونرى في النهاية مسار الشخصية التي سوف ترسى على احدى الجبهتين والتي سوف نراها خلال عرض العمل.
وجوه مختلفة
واضاف قائلا: الدور لم يكن المستفز لي في الدرجة الاول ولكنني من النوع الذي يحب العمل مع اناس لم يعمل معهم مسبقا سواء من كادر العمل من المؤلف والمخرج والممثلين واحيانا التعامل مع وجوه مختلفة على كادر واحد لم يظهروا مسبقا مع بعض احس بانه ممتاز لعين المشاهد ليشعر بالتغيير والتجديد وذلك عندما يرى التعاون الاول بين وجوه لم يجمعها كادر او عمل واحد.. وهذا الامر انا حريص عليه والامر الاخر العمل مع مخرجين جدد هو مهم بالنسبة لي كفنان لعل وعسى ان هؤلاء المخرجين يلمسون مناطق فنية لم ينتبه او يتطرق لها اي مخرج سابقا ولذلك فضلت ان اتعمل مع المخرج سامي العلمي وان اخوض التجربة معه وللامانة استمتعت بالعمل معه.
طريقة الطرح
وبسؤاله عن تكرار القضايا في الدراما قال: بالفعل اصبح لدينا فترة نقع في التكرار ولكن التكرار من وجهة نظري هي القضية المكررة وفي النهاية في مجتمع قضاياه واضحة ومحددة وانا ضد عدم تكرار القضايا التي تطرح في الدراما لاننا نعيش هذا الواقع وهو امور مستمرة معنا ولكن انا مع التغيير في طريقة الطرح بحيث يكون لكل كاتب اسلوب معين في التطرق الى هذا الموضوع وكل مخرج يظهر الصورة بشكل مختلف.
عمل واحد
واما عن اكتفائه بعمل واحد قال: كنت احب ان اكون في عمل واحد اركز عليه خاصة في ظل ظروف السفر التي تكون صعبة وبالتالي هناك عوائق في حال مشاركتي في اعمال سواء كانت مابين الامارات والكويت وانا ارفع القبعة للوسط الفني الذي صارع الجائحة وعمل في ظل هذه الظروف وعادت العملية ولو بشكل ابطاء من السابق ولكنني اقول دائما ان الفنانين هم البلسم حيث من خلال الجائحة تابعهم الكثير من الناس عبر الشاشة واتخذوا الجانب الترفيهي لهم ويرون المسلسلات وكم كان متنفساً لهم هذا الامر ويجمع العائلة ويساعد على نسيان الهم في تلك الاجواء.
مشروع «فلان»
وعن توجهه الى مشاريع خارج الوسط الفني اجاب قائلا: اعتبر نفسي حالي حال اي شاب يريد التوسع من خلال طموحاته في المجال الذي يريده ومن ضمن الاحلام مشروع «فلان» وهو عبارة عن منتج او براند مسجله كويتية واطمح من خلالها اطرح فيها افكاري واوصلها من النطاق الخليجي ومن ثم العربية ومن بعدها العالمية و«موغلط» ان يكون للفنان مصدر دخل اخر خاصة ان الفنان في مجتمعنا يعمل مع الوسط الفني كأنه هواية ومع انها مدفوعة الاجر ولكن ليست مضمونة بشكل دائم خاصة ان مايتحتم عليه ان يكون مناسبا للدور او لايطلب في اعمال او تصادفه ظروف تعيق مشاركته وانا اشجع الفنان ان يكون لديه مصدر دخل اخر ولعل القدوة عندنا الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا الذي كان فنانا ومنتجا وتاجرا والكثير من الفنانين الاخرين لديهم انشطة تجارية تعينهم على ظروف الحياة وكان لهم خطى في هذا المجال. وعن انطلاق الاعمال الفنية في المنصات قال: انا اراها ايجابية مع ان البعض يراها انها قد تسحب البساط من الجهات الاخرى وانا ضد هذا الكلام لانني اعتقد بان المنصات تعتبر قنوات جديدة تسعى الى انتاج الاعمال الفنية والوصول الى اكبر قدر من الجمهور خاصة انها لها نمط مغاير ومختلف من حيث الاعمال التي تعتمد على المواسم والحلقات البسيطة والافلام القصيرة وسوف ندخل في «مود» جديد سوف يصب من صالح الجميع بمن فيهم الفنان والجمهور والقنوات الالكترونية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد