loader

مقالات الكاتب د. عبدالله الحواج

عرض النتائج من : 1 إلى 15 عدد النتائج: 21

احترت واحتار قلمي، ماذا أكتب عن آفة متفشية؟ وكيف يمكن التعاطي مع مرض عضال؟ ليست «كورونا»، وليست أخواتها، ليست خيانة عظمى، بل إنها خيانة صغرى قد تفضي الى خيانة عظمى، خيانة أمانة في عنق، وضرب عرض الحائط بكل مواثيق واعتبارات، بكل مقاييس ومعايير وأخلاقيات، تلك التي يتم على أساسها اختيار «المناسبين»...

المزيد
 

«لا يسر عدو ولا حبيب».. ذلك هو حال الأمة، قادة الولايات المتحدة الأميركية يخرجون على شعبهم «كل حين» ليشرحوا لهم ما تيسر عن «حالة الاتحاد»، التي هي في عرفنا العربي «حال الأمة»، لكن هيهات وشتان بين حالة الاتحاد على الطريقة الأميركية و«حال الأمة» على الطريقة العربية. «حالة الاتحاد» تعني أرقاما...

المزيد
 

حين اضطربت المنطقة، واختلط الحابل بالنابل في بلادها الأعرق على الساحة الإقليمية، لم يكن للمواطن دور، أو حق مشروع، أو رأي فيما يدور، لم يكن المواطن كامل المواطنة، ولا مكتمل الأوصاف والمواصفات والواجبات، كان مجرد «شاهد ما شاف حاجة»، أو خيال مآتة لا يُغني ولا يُسمن من جوع، رأيه على الهامش، ودوره على...

المزيد
 

بين الأميرين، أمير القلوب وأمير الانسانية وشائج ود، حياة طالت أم قصرت، وداد لم يخطئ بصيرته نحو زعيمين، أمير الانسانية طيب الله ثراه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأمير القلوب رئيس الوزراء البحريني صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان شفاه الله وعافاه.بين الأميرين ذكريات من حسن حظي، وبشاشة...

المزيد
 

العالم قاب قوسين أو ادنى من انتخابات رئاسية ماراثونية بين قطبين، بين حزبين، ثم بين رأسين، المنافسة بدأت حامية الوطيس، وبالتحديد منذ كشف البيت الأبيض عن تخبطه، وارتباكه ازاء جائحة «كورونا»، فنجد ترامب يخرج بتصريح، ونائبه أو شبيهه «بنس» يخرج أيضاً بتصريح مضاد، ومسؤول منظومته الصحية في الولايات...

المزيد
 

كان لبنان وسيظل، دولة احتكاك مزدوج بين الخارج المتداخل، وبين الداخل المحتدم، كان لبنان وسيظل، منطقة لا تسكت مدافعها، وفوهة لا تكف عن إطلاق رصاصات الرحمة، وعيون دامعة لا تكف في جميع مراحلها عن البكاء.منذ تفجيرات المرفأ، ومنذ تغيير الوزارات، ومنذ حروب التصريحات والتصريحات المضادة، المواقف المناوئة...

المزيد
 

في محافل عربية كثيرة، وعلى المدى من زمن، والموقع من مكان، تحدث المفكرون نعيا، أو ألما، أو تفكرا، فيما يمكن أن نطلق عليه بالمشروع العربي. صحيح أن ما بين الأمة ما هو أكثر من مجرد مشروع، وصحيح أن التاريخ واللغة والجغرافيا وعوامل التعرية تثبت الثوابت وتؤكد عليها وترمم الآيل منها، لكن الصحيح أيضا أن...

المزيد
 

عندما قررت إنهاء هذه الجولة من التفكير في العقل العربي، حاولت الاستعانة بالذاكرة، فإنها قد تنفع المؤمنين، حاولت التفتيش في مخزن العقل العربي «غير المُهيكل» عن محاذير لشرح أبعادها، أو تنظيف ما شابها أو إبعاد ما أصابها من «زهايمر» مؤقت أو فقدان متكرر لأحداث تجري، وضرورات تحدق، ومرجعيات لا يعترف...

المزيد
 

حين تمخضت الحاجة فتولد عنها عقل عربي بحجمه الراهن، وأثره الضئيل، شرعت في كتابة هذا الحشد من المقالات حول هيكلة العقل العربي، كانت تحاصرني علامات مسجلة على طريق لم يكن مفروشا بالورود، تماما مثلما كان الضمير يؤاخذني ليفرض علي أمانة تأصيل لما أصاب هذا العقل من تشوهات بعد انهيار المشروع القومي العربي،...

المزيد
 

حين ارتطم التفجير بالدولة، لم يبق للأخضر واليابس مكانًا يحتضن الأمن، ويستخلص الأمان، وعندما كان المرفأ اللبناني المهول معرضًا للانسحاق تحت وطأة القيل والقال، وفي عقر دار الغياب الكامل للعقل والعقلانية، الإيمان بالوطن والإحساس بالمسؤولية، والإذعان للضمير الحي وتحمل عودة الروح بعد خروجها من الجسد،...

المزيد
 

حين هبت رياح التفجير من المرفأ البيروتي المكلوم، كنت قد هيأت نفسي لكتابة المقال الثاني في تلك السلسلة التي أحسبها مهمة في سياقات التغيير التي تشهدها العالم بعد جائحة «كورونا». رغم كل ما يقال وكل ما يثار عن أسباب الكارثة البيروتية، ورغم كل ما يقال وكل ما يثار عن تداعياتها وآثارها السلبية، ومطلقاتها...

المزيد
 

ثمة أشياء لو تعاطينا معها بعقلانية الشجن فإننا قد نبكي كثيرا على ما أصاب العقل العربي من تشوهات، وثمة محاذير رافقتني وانا احاول التفكر فيما تحلى به صبرنا الطويل بذهنية حاصرتها المتناقضات، وتوهتها المغارات، وألقت بها التيارات المضادة في مهب رياح عاتية، وفي خضم أمواج متلاطمة. العقل العربي يعاني من...

المزيد
 

ليست تكنولوجيا فائقة الجودة تلك التي نتحدث عنها في مقال اليوم، لكنها الحرب المستعرة بين الدول، والسباق المحموم بين الأمم من أجل لقاح.نعم.. إنها حرب الجيل السادس في مراكز البحث العلمي المدججة بالحراس، وحتى الجامعات المكشوفة على الجائحة، وفي البلدان التي تقدمت على الكون المريض بسمعتها التاريخية،...

المزيد
 

على قاعدة «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»، أصبحت المنطقة أو أوشكت على شفا الحرب، على بُعد خطوة واحدة من الطلقة الأولى، الإقليم يشتعل بفعل قصاصات ورق، ملفات على الرف، لكنها خرجت من باطن الأرض كي تُعبر عن نفسها بنفسها، ما كان في الخفاء، أصبح مكشوفًا في العراء، وما كان يتم خلف الكواليس أصبح واضحًا...

المزيد
 

لم تمضِ أيام على المقال الذي تشرفت بنشره في «النهار» الأسبوع الماضي، حول الاستثمار في التعليم حتى دعاني تلفزيون البحرين لاجراء حوار حول آفاق هذا الاستثمار خلال مرحلة ما بعد «كورونا»، هل سينتعش، أم أنه سيعود الى الوراء؟ هل فضائل الجائحة جاءت بردا وسلاما على منظومة التعليم والعلم والتعلم أم أنها...

المزيد
الصفحة السابقة صفحة 1 من 2 الصفحة التالية

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد