loader

أخبار عاجلة

محليات

(كونا) -- وصف مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سوريا غير بيدرسون اليوم الجمعة جلسات اعمال لجنة صياغة الدستور السوري بأنها كانت "جيدة ومكثفة" مؤكدا أنها "تمت بأسلوب احترافي".
وقال بيدرسون في مؤتمر صفحي بمقر الأمم المتحدة في جنيف ان "المناقشات التي بدأت يوم الاثنين الماضي قد تميزت بالاحترافية في أداء وفدي الحكومة والمعارضة السوريين مع التزام بمدونة السلوك المتفق عليها رغم وجود بعض الاستقطاب في الآراء".
وشدد على ان نجاح هذا الأسبوع الأول يكمن في التوافق على قواسم مشتركة بين الجانبين "ولكن الاهم هو انهما يستمعان لبعضهما في نقاش محترم رغم مناقشة قضايا مؤلمة".
واكد المبعوث الاممي ان اجراءات بناء الثقة والاحترام المتبادلين كانت سائدة في أجواء اعمال الجلسات التي سارت بوتيرة يومية منذ الاثنين الماضي وحتى ظهر اليوم "بل ان الامور سارت افضل بكثير مما توقعه الكثيرون".
وأوضح ان الوفدين الحكومي والمعارضة سيعودان للتشاور على ان يتم استئناف الجلسات في ال25 من نوفمبر الجاري.
ولفت بيدرسون الى ان بداية عمل اللجنة ترقى الى التحديات التي تواجهها سوريا والى تطلعات الشعب السوري لكنها ليست الحل النهائي للازمة هناك والذي يجب ان يكون وفق قرار الأمم المتحدة رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن.
ولفت الى ان هذا القرار الاممي يقضي أيضا بوجود انتخابات برلمانية ورئاسية بإشراف اممي ووقف شامل وكامل للنيران وهو ما لم يحدث الى الآن وايضا حل مشكلة المختفين والمعتقلين بشكل جذري.
وأضاف ان مسألة المفقودين والمعتقلين في سوريا تسير في مسار مواز بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وليست في اطار عمل لجنة صياغة الدستور.
واكد ان الجلسة الثانية من اعمال اللجنة ستكون اكثر تحديا مع الاخذ بعين الاعتبار ان كافة المحاورين يدركون انهم يعملون لصالح سوريا وان النتائج المدعومة وطنيا هي المطلوبة من الجميع. ولفت إلى ان الجلسات تناولت سيادة سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها وأهمية مؤسسات الدولة وسيادة القانون وفصل السلطات والمسائل الخاصة بأي دستور آخر.
كما نفى بيدرسون شائعات متواترة حول قلة نسبة تمثيل اصوات اكراد سوريا داخل اللجنة مؤكدا ان أعضاء اللجنة الدستورية السورية يمثلون كافة شرائح المجتمع السوري. وكانت الأمم المتحدة قد استضافت في ال30 من أكتوبر الماضي أول جلسة تفاوض للجنة الدستورية السورية بعد إقرارها من قبل الأمم المتحدة بعضوية 150 فردا بالتقاسم بنسبة الثلث بين الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني.
وانبثقت عن تلك اللجنة لجنة صياغة بعضوية 45 فردا بنسبة الثلث للأطراف السورية والتي بدأت أعمالها يوم الاثنين الماضي.
وليس من المعروف السقف الزمني لعمل تلك اللجنة لكن بعض الآراء ترى الا يجب ان يتجاوز الستة اشهر يتم بعدها طرح الدستور السوري للاستفتاء الشعبي العام ومشاركة أيضا اللاجئين السوريين في مختلف دول العالم وبإشراف الأمم المتحدة

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد