loader

أخبار عاجلة

محليات

كونا - أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم اليوم الاثنين إيمانه ورهانه على فكرة (برلمان الطالب) باعتباره منتدى ديمقراطيا شبابيا مفتوحا وشفافا ومنصة للتعبير الحر وفضاء للتفاعل بين الأجيال.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الغانم في بداية جلسة برلمان الطالب السادس (الفصل التشريعي السادس) المنعقدة في قاعة عبدالله السالم بحضور وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي.

قال إنه كان دائما دافعا لفكرة الندية والاحترام وفضيلة الاستماع إلى جيل الشباب الذي يشكل أغلبية المجتمع الكويتي ووقوده البشري النشط وانحيازه إلى فكرة فهم هذا الجيل وميله إلى الاقتراب من همومه ومرئياته "لا تسفيهها وتسخيفها".

وأضاف مخاطبا الطلبة "أراكم جيلا يبحث عن الجديد جيلا لا يخاف من التجربة جيلا يحاكم بشكل عملي كل القيود والعوائق التي تشل حركته جيلا يعيد خلق لغته الخاصة وأدوات تعبيره ووسائل إخراج طاقاته ومكنوناته".

ورأى أن (برلمان الطالب) يعد فرصة سانحة أن تقولوا ما تريدون ومناسبة مواتية لأن تبدوا ما تشاؤون من رسائل وأفكار ورؤى ومفاهيم وفق اللائحة وجدول الأعمال وفي إطار الدستور وبأسلوب راق يجسد أخلاقنا وتقاليدنا الكويتية ونحن في مجلس الأمة كلنا آذان صاغية".

كما أكد الغانم انفتاحه على كل فكرة جديدة لتطوير فكرة (برلمان الطالب) قائلا "كان شعارنا منذ البداية لذلك: الباب على الدوام مفتوحا على مصراعيه لكل فكرة جديدة ورؤية مختلفة وزاوية مهمة مهملة".

وذكر أن (برلمان الطالب) بدأ قبل ست سنوات بتمثيل حصري على طلبة وطالبات المدارس الحكومية وبعد عدة سنوات من العمل قررنا العام الماضي ضم طلبة وطالبات المدارس الخاصة في البرلمان ف"كان التمثيل موسعا ومعبرا عن أغلبية الشريحة الطلابية في الكويت".

وأضاف رئيس مجلس الأمة أنه تم في هذا العام ضم الطلبة من ذوي الإعاقة إلى البرلمان وبذلك "شملنا كل مدارسنا وشرائحنا المنخرطة في سلك التعليم وحققنا وعدنا الذي ألزمنا أنفسنا به وهو عدم إهمال أو تجاهل أي فئة طلابية".

وبين أنه شارك اثنان ممثلين ل(برلمان الطالب) في فعاليات مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي عقد في جنيف في أكتوبر الماضي كما وعدتكم به وذلك لتجسيد فكرة التفاعل بين طلبتنا وممثليهم بالمجلس.

وتعهد للطلبة بأن يتم اختيار ممثلين عنهم للمشاركة في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقده في صربيا في أكتوبر المقبل وفي كينيا مارس المقبل قائلا "هذا وعد نلزم أنفسنا بالوفاء به".

حضر الجلسة إضافة إلى الغانم والدكتور العازمي عدد من مسؤولي الوزارة وقيادات الهيئات الشبابية والطلبة أعضاء البرلمان الطلابي من التعليم العام والخاص ومن فئة ذوي الإعاقة.

ومن المقرر أن ينظر (برلمان الطالب) خلال الجلسة أربعة طلبات للمناقشة يتعلق أولها بموضوع المناهج والاختبارات ونظام الكفايات وتوزيع الدرجات.

ويتناول الطلب الثاني موضوع الجامعة (اختبار آيلتس) والبعثات الخارجية وتجارب الدول في التعليم بما يتناسب مع الكويت في حين يتطرق الطلب الثالث إلى موضوع المبنى المدرسي والأنشطة ورعاية الموهوبين.

وخصص الطلب الرابع لمناقشة موضوع لائحة النظام المدرسي فيما يخص الغياب والغش.

من جانبه أكد وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي، خلال الجلسة، الحرص على الارتقاء بالعملية التعليمية في البلاد وبلوغها مستويات عالمية.

وقال إن هذا الأمر يتطلب من (التربية) و(التعليم العالي) "وقفات جادة وهذا ما بدأناه من خطوات إصلاحية ربما تكون صعبة ومؤلمة لكنها ضرورية ومهمة".

وأضاف أن كل ما يطرح من مقترحات بناءة تتم دراسته جيدا والأخذ بها والسعي إلى تحقيقها طالما كانت متوافقة والخطة الاستراتيجية والأهداف التي نسعى إلى تحقيقها.

واعتبر (برلمان الطالب) "تجربة فريدة تتميز بها الكويت لتقول للعالم أجمع إن التجربة الديمقراطية التي أرسى دعائمها قادتنا على مر الزمان أثمرت اليوم في عهد أمير الإنسانية الحكيم نموذجا للممارسة الديمقراطية للجميع شيبا وشبابا".

وأوضح وزير التربية أن تأهيل الكوادر الشابة التي نراها اليوم أقمارا ستنضج في المستقبل لتكون شموسا تضيء سماء الكويت بعلمها وعملها معربا عن الفخر بهذه التجربة وهذا الغرس الذي يحقق مضامين النطق السامي لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في افتتاح دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي ال15 لمجلس الأمة.

وكان رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أكد في وقت سابق من اليوم إيمانه ورهانه على فكرة (برلمان الطالب) كونه منتدى ديمقراطيا شبابيا مفتوحا وشفافا ومنصة للتعبير الحر وفضاء للتفاعل بين الأجيال.

وذكر أن (برلمان الطالب) بدأ قبل ست سنوات بتمثيل حصري على طلبة وطالبات المدارس الحكومية وبعد عدة سنوات من العمل قررنا العام الماضي ضم طلبة وطالبات المدارس الخاصة في البرلمان ف"كان التمثيل موسعا ومعبرا عن أغلبية الشريحة الطلابية في الكويت".

وأضاف أنه تم في هذا العام ضم الطلبة من ذوي الإعاقة إلى البرلمان وبذلك "شملنا كل مدارسنا وشرائحنا المنخرطة في سلك التعليم وحققنا وعدنا الذي ألزمنا أنفسنا به وهو عدم إهمال أو تجاهل أي فئة طلابية".

حضر الجلسة إضافة إلى الغانم والدكتور العازمي عدد من مسؤولي الوزارة وقيادات الهيئات الشبابية والطلبة أعضاء البرلمان الطلابي من التعليم العام والخاص ومن فئة ذوي الإعاقة.

يذكر أن مجلس الأمة عقد خمس جلسات لبرلمان الطالب بهدف إشراك الطلبة في اتخاذ القرار وتجسيد قيم الحوار وتبادل الآراء والرقي بلغة الخطاب وعقدت الجلسة الأولى في أبريل 2014.

ويستهدف برلمان الطالب تعريف الطلبة بمفهوم الديمقراطية ونشر الوعي البرلماني بينهم وتدريبهم على ممارسة حقهم في التعبير بموضوعية وتقبل مختلف وجهات النظر.

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد