وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
في لقاء ماراثوني مطول بين وزير الإعلام ورؤساء التحرير
صباح الخالد: سمو الأمير سيكمل مسيرة الأمير الراحل في تأكيد دور الصحافة في دعم الوحدة الوطنية
مقالات أخرى للكاتب

ترجم وزير الإعلام الشيخ صباح الخالد ظهر امس توجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بلقاء موسع ومطول مع رؤساء تحرير الصحف المحلية، نظراً لما في مثل هذه اللقاءات الدورية من اثر فعال في الحراك الاعلامي والصحافي على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والفنية والتراثية.
واذا كان هذا اللقاء مشهوداً لانه يذكّر باللقاءات التي كان يجريها سمو الأمير الراحل المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الاحمد -طيب الله ثراه-، الذي كان يحرص على اطلاع رؤساء التحرير على جميع الأمور ويصوب مسارات الصحف ويؤكد دورها وتأثيراتها في تشكيل الرأي العام المحلي ونقل صورة مشرقة ومشرفة عن الكويت.
اضافة الى اصطحاب سمو الأمير الراحل لرؤساء التحرير في كل رحلاته خارج البلاد وتواصل سموه معهم، الأمر الذي اكمل مسيرته سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد من خلال نطقه السامي في هذه المناسبات الرسمية ومن خلال تأكيده الدائم على دور الصحافة والاعلام سواء في صناعة القرار او في توجيه الرأي العام، وتحصين البلاد من الاختراقات واشاعة الأمن والأمان على جميع الأصعدة خصوصاً في الأزمات التي تتالت على البلاد وآخرها أزمة سوق الاوراق المالية وتداعياتها واخطارها على الشرائح الاجتماعية والعيش الأمني السياسي والاقتصادي في محيط غير مستقر ومع تقلبات وانهيارات كارثية.
وأوضح وزير الاعلام الشيخ صباح الخالد لرؤساء التحرير ان مثل هذا اللقاء سيكون شهرياً لتبادل المعلومات والاستئناس بتوجيهات القيادة العليا والحكومة.
وقال ان هناك لقاءات اخرى ستعقد مع سمو أمير البلاد كل سنة ولقاءات مع سمو رئيس الوزراء كل 6 أشهر للتعرف عن كثب على توجيهات القيادة العليا في البلاد، والاستماع الى اهتمامات وهموم الصحافة ورجال الاعلام اضافة الى اللقاءات الدورية مع الوزير على ان يضم كل لقاء وزراء اختصاص حسب اولوية القضايا المطروحة التي تفرض نفسها على الأولويات.
وتطرق الوزير الى القمة الاقتصادية والخطة الخمسية للحكومة وخطط التنمية والانهيارات العالمية وأسعار النفط. وتحدث الشيخ صباح الخالد عن القطاع الخاص ودوره الاقتصادي المهم، والمؤتمرات والمنتديات الثقافية، اضافة الى مؤتمر عن دور المرأة ومشاركتها الفعالة في بناء المجتمع ودورها في الحياة السياسية والاجتماعية.
وطمأن الوزير رؤساء التحرير بأن الحكومة ماضية في اجراءاتها للحفاظ على المسار الاقتصادي من خلال ضخ الأموال ومن خلال الهيئة العامة للاستثمار، مؤكدا ضرورة مراقبة آلية السوق والشفافية والافصاح، ووضع البنوك الكويتية.
وقد تصارح الزملاء رؤساء التحرير مع وزير الاعلام حيث طرح رئيس تحرير «السياسة» الزميل أحمد الجار الله ضرورة منح رؤساء التحرير بطاقة خاصة تسمح لهم بالتجول في قاعات المؤتمرات، خصوصا مع قرب انعقاد المؤتمر الاقتصادي في الكويت في منتصف الشهر الأول من العام المقبل، ما يتيح لهم حرية التعرف على مختلف الآراء في وقت واحد.
وقال الزميل عبدالحميد الدعاس رئيس تحرير «عالم اليوم» لابد أن يكون للدولة ناطق رسمي يطلع المواطنين على رأي القيادة العليا، خصوصا في مثل هذه الأزمة الاقتصادية.
ونوقش خلال اللقاء قضايا الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج، كما طرحت قضية المعتقلين الكويتيين في غوانتانامو ووضع البلاد في خريطة الارهاب، واهتمامات الكويت بالوضع في العراق وايران وأفغانستان.
وتم الحديث عن الاتفاقية الأمنية بين العراق وأميركا، والملف النووي الذي بدأ يلقي بظلاله على المنطقة والعالم، اضافة الى الوضع في الاراضي المحتلة والرؤية الدولية. وعاد الزميل أحمد الجار الله الى الحديث مكررا ترتيب لقاءات مع وزراء الاختصاص كل على حدة.
وتساءل الجار الله عن الاستثمارات السيادية ودار الهيئة العامة ومؤسسة البترول. واقترح ان يكون هناك جدول اعمال للنشاط الاعلامي على المستويات المحلية والخليجية والعربية والدولية.
وقد طرح رئيس تحرير جريدة الرؤية الزميل سعود السبيعي الوضع الثقافي العام، فأجاب الوزير بان الحكومة تريد اعطاء جرعة اكبر من خلال دور الكويت الثقافي في مختلف مجالات الثقافة والفنون والموسيقى والمسرح والغناء.
واثار رئيس تحرير «أوان» الزميل د. محمد الرمحيي اللغط الدائر في قضية النائبين مبارك الوعلان وعبدالله العجمي.
بدوره قال رئيس تحرير «القبس» الزميل وليد النصف ان تلفزيون الكويت تحول الى تلفزيون اسلامي، مشيراً الى ان الجرعة الدينية زادت.
وتساءل اين الفن والثقافة والمسرح والفنون؟ وقال ان طارق السويدان اهان العالم الاسلامي في برامجه. وطالب النصف الوزير بأن تتم المكاشفة بما لم يعرف ولم ينشر عن الوضع الاقتصادي وخلفيات الازمة والارقام والحقائق.
اما الزميل عبدالحميد الدعاس فقد طرح قضية تدخل القادة الاوروبين في الازمة متسائلاً: لماذا لم نر أي مسؤول كويتي يشرح لنا ماذا حدث؟
وأيد الدعاس ما طرحه النصف عن تلفزيون الكويت، وتساءل عن القنوات الجديدة مؤكداً ان هناك قنوات اصبحت افضل بكثير من التلفزيون معيداً التأكيد على زيادة الجرعة الدينية.
وذكّر رئيس تحرير «الجريدة» الزميل خالد المطيري الوزير بانه أوقف 3 برامج حوارية، مستنكراً التشدد في الرقابة وزيادة القيود واللوائح. والحد من الحريات، فرد وزير الاعلام بأن الحريات مكفولة دستورياً ومنظمة قانونياً، وان لدى الوزارة رؤية واستراتيجية اعلامية جديدة سينظرها مجلس الأمة لاثرائها.
وعاد الزميل الجارالله الى طرح قضية زيارة رئيس الوزراء الى اميركا. فأجاب سمو وزير الاعلام بأن اهمية الزيارة برزت عندما قام بها سمو الرئيس.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية